محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صبي سوداني يمتطي حمارا يمر بالقرب من عربة مصفحة تابعة للقوة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور بتاريخ 19 حزيران/يونيو، 2017

(afp_tickers)

صرح مسؤول كبير في الامم المتحدة أن تراجع القتال في دارفور حيث أسفر نزاع عنيف عن مقتل الآلاف، دفع المنظمة الدولية إلى تقليص عديد قوات حفظ السلام التابعة لها في الاقليم السوداني.

وتبنى مجلس الأمن الدولي في حزيران/يونيو الماضي بالإجماع قرارا يقضي بخفض عدد عناصر الأمن العاملين تحت مظلة القوة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور (يوناميد) بنسبة 30 بالمئة رغم المخاوف التي أعربت عنها منظمات حقوقية ومسؤولون أميركيون.

وتؤكد الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي أن النزاع في الإقليم السوداني بدأ يهدأ وأنه يجب تقليص عدد العاملين في البعثة التي تعد بين الأكثر كلفة اذ تتعدى الميزانية المخصصة لها المليار دولار.

وقال رئيس إدارة عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة جان بيار لاكروا لصحافيين في الخرطوم الخميس "الحقيقة ان القتال في دارفور تراجع الى حد كبير".

وأشار الى ان الجنود الذين سيتم سحبهم سيعاد نشرهم في جبل مرة المنطقة الجبلية التي ما زال الوضع فيها "معقدا وأكثر توترا".

وتضم البعثة التي نشرت في 2007 حوالى 16 الفا من جنود حفظ السلام الدوليين تتمثل مهمتهم في حماية المدنيين في الحرب التي تخوضها القوات الحكومية السودانية والميليشيات المؤيدة للخرطوم ضد مجموعات متمردة.

واندلع النزاع في دارفور في 2003 عندما حمل متمردون من أقلية عرقية السلاح ضد حكومة الرئيس السوداني عمر البشير التي يهيمن عليها العرب، متهمينها بتهميش المنطقة.

وتشير ارقام الأمم المتحدة إلى مقتل 300 ألف شخص ونزوح أكثر من 2,5 مليون منذ ذلك الحين.

ويأتي قرار مجلس الأمن خفض عديد البعثة بعدما دفعت ضغوط أميركية إلى خفض ميزانية الأمم المتحدة المخصصة لعمليات حفظ السلام بـ600 مليون دولار.

وتحذر المجموعات المعنية بحقوق الإنسان من أن النزاع في دارفور لا يزال مشتعلا وأن خفض عدد قوات حفظ السلام سيترك العديد من المناطق دون حماية دولية.

وكان كبير مبعوثي الولايات المتحدة إلى السودان ستيفن كوتسيس، قال لوكالة فرانس برس في حزيران/يونيو "بحسب ما شاهدناه، لا تملك الحكومة القدرة الكاملة حاليا" على حماية هذه المناطق.

- منع دخول طلاب من دارفور -

افاد ناشطون ان قوات الامن السودانية منعت الخميس من دخول الخرطوم، نحو ألف طالب قادمين من دارفور للمطالبة بالإفراج عن عدد من زملائهم المتهمين بقتل عنصري شرطة.

وصرح عباس الخير ممثل رابطة طلاب دارفور للصحافيين في الخرطوم انه تم توقيف الطلاب القادمين من جامعة بخت الرضا في ولاية النيل الأبيض، قرب المدخل الجنوبي للخرطوم منذ يومين.

وأوضح الخير أن اشتباكات وقعت في أيار/مايو بين مجموعتين من الطلاب بسبب خلاف على نتيجة انتخابات اتحاد طلبة الجامعة، مضيفا أن عنصري شرطة قتلا أثناء محاولتهما فض النزاع.

وأشار إلى أن الجامعة طردت كذلك 14 طالبا دارفوريا حينها داعيا إلى العودة عن القرار.

وأكد أن نحو ألف طالب من دارفور تركوا الجامعة احتجاجا على توقيف عشرة طلاب وطرد 14 في أيار/مايو. وقال خير "نطالب بالإفراج عن الطلبة وإعادة المطرودين إلى الجامعة".

من جهتها، انتقدت منظمة العفو الدولية جهاز المخابرات والأمن الوطني السوداني لمنعه الطلاب من دخول الخرطوم.

وقال موثوني وانييكي مدير مكتب منظمة العفو الدولية في المنطقة، "بدلا من منع دخولهم، على السلطات حمايتهم وضمان الاستماع إلى مظالمهم".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب