محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

Japan's Prime Minister Shinzo Abe answers a question during a press conference at his official residence in Tokyo on June 19, 2017.

(afp_tickers)

انخفضت شعبية رئيس الوزراء الياباني المحافظ شينزو آبي الى أدنى مستوياتها منذ تسلمه مهامه في كانون الأول/ديسمبر 2012، وفق استطلاعات رأي نشرت الإثنين اثر هزيمة انتخابية تاريخية لحزبه.

وشهدت شعبية رئيس الوزراء القومي البالغ 62 عاما تراجعا مستمرا منذ وصوله الى السلطة وسط اجواء استياء شعبي من طريقة ادارة الحكومة السابقة للكارثة النووية التي وقعت في آذار/مارس 2011 وتباطؤ النمو الإقتصادي.

وشينزو آبي الضالع في عدة فضائح، شهد في 2 تموز/يوليو هزيمة غير مسبوقة لحزبه الليبرالي الديموقراطي في انتخابات محلية، في نكسة يمكن أن تهدّد مستقبله السياسي.

وتعرض الحزب الليبرالي الديموقراطي الذي حكم اليابان بشكل غير منقطع منذ 1955، لهزيمة كبرى حين فاز التحالف تحت راية حزب "سكان طوكيو اولا" الذي تقوده يوريكو كويكي حاكمة طوكيو منذ تموز/يوليو 2016 بغالبية مريحة في برلمان العاصمة في مطلع هذا الشهر. ولم يترك مرشحو كويكي اثر تلقيهم دعما من حزب وسطي، للحزب الليبرالي الديمقراطي الا 23 مقعدا من أصل 127، وهي سابقة انتخابية لم تشهد مثلها طوكيو من قبل.

وتراجعت نسبة تأييد حكومة آبي 5 في المئة خلال أسبوع واحد لتبلغ 33 %، حسب آخر استطلاع رأي نشرته صحيفة اليسار أساهي شيمبن، في أسوأ نسبة له منذ تسلمه الحكم من أكثر من أربع سنوات.

واظهر استطلاع آخر أجرته صحيفة "يوميوري" اليمينية الواسعة الإنتشار، أن نسبة تأييد الحكومة وصلت الى 36 في المئة مع انخفاض بلغ 13 نقطة خلال شهر واحد، وهو المستوى الأدنى منذ تسلمه مهامه.

وصرّح المتحدث باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا في ردّ على سؤال "أننا نتعامل مع موضوع انخفاض نسبة التأييد بجدية ونعتبره بمثابة صوت الشعب مثلما قال رئيس الحكومة بنفسه".

واتهم شينزو بتقديم هبة الى جامعة قومية بواسطة زوجته وبالتأثير على قرارات الإدارة من أجل تخصيص إنشاء كلية طب بيطري جديدة، لصالح صديق قديم له.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب