محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة التقطت للكرملين في موسكو في 29 آذار/مارس 2018

(afp_tickers)

أعلن مسؤول رفيع في الكرملين ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب اقترح على نظيره الروسي فلاديمير بوتين عقد قمة في البيت الابيض خلال اتصال هاتفي بينهما الشهر الماضي قبل الطرد الجماعي لدبلوماسيين روس من الولايات المتحدة.

وقال مستشار بوتين لشؤون السياسة الخارجية يوري يوشاكوف للصحافيين "عرض ترامب عقد اللقاء في البيت الابيض في واشنطن".

في 20 آذار/مارس اتصل ترامب ببوتين لتهنئته باعادة انتخابه، وأبلغ الرئيس الأميركي الصحافيين بعد ذلك انهما "قد يلتقيان في مستقبل غير البعيد".

وباجراء هذا الاتصال ببوتين أهمل ترامب نصيحة واضحة من مستشاريه لشؤون الأمن القومي بعدم القيام بهذه الخطوة. وذكرت صحيفة واشنطن بوست هذا الأمر نقلا عن مسؤولين على دراية بالاتصال الهاتفي.

ومع ذلك قال يوشاكوف الاثنين انه لم يكن هناك اي "مناقشات محددة" بين الجانبين حول القمة منذ تلك المحادثة الهاتفية، مضيفا "لقد كان ترامب نفسه هو الذي اقترح اللقاء".

وتابع "لكن بعد ذلك حدث خرق جديد في علاقاتنا الثنائية، فقد تم طرد الدبلوماسيين".

وأعرب يوشاكوف عن الأمل بان تعود روسيا والولايات والمتحدة الى "الحوار الجدي والبنّاء".

وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض سارة ساندرز ان الرئيسين بحثا عقد "لقاء ثنائي في +مستقبل قريب+ في عدد من الاماكن المختلفة منها البيت الابيض".

من جهته اعتبر مسؤول كبير في الادارة الاميركية ان "من مصلحة" موسكو جعل هذه الدعوة علنية في اجواء تدهور جديد للعلاقات بين روسيا والولايات المتحدة.

وهذا التوتر الذي كان في ادنى مستوياته منذ الحرب الباردة، تفاقم مع تسميم العميل الروسي السابق المزدوج سيرغي سكريبال وابنته يوليا بغاز للاعصاب في بريطانيا، بحسب لندن. وحملت بريطانيا روسيا مسؤولية العملية رغم نفي موسكو.

وبعد المحادثة الهاتفية انضمت واشنطن الى حلفاء بريطانيا وطردت 60 دبلوماسيا روسيا واغلقت قنصلية روسيا في سياتل، وذلك في اطار الرد على تسميم الجاسوس السابق سكريبال وابنته في مدينة سالزبري البريطانية في 4 آذار/مارس.

وردت موسكو بطرد 60 دبلوماسيا أميركيا واغلاق القنصلية الأميركية في سان بطرسبورغ، ودانت ما سمته "استفزازا" و"حملة مناهضة لروسيا".

لكن واشنطن قالت ان بامكان روسيا التقدم بطلبات لاعتماد دبلوماسيين يحلون محل من تم طردهم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب