محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دونالد ترامب الابن النجل الاكبر للرئيس الاميركي دونالد ترامب في صورة التقطت 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2016

(afp_tickers)

دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء عن ابنه البكر بعد نشر رسائل إلكترونية تكشف انه ابدى استعدادا لتسلم معلومات من موسكو لدعم حملة الملياردير الرئاسية في قضية جديدة كفيلة بتغذية التكهنات حول الدور الروسي.

وتضع المعلومات الأخيرة دونالد ترامب الابن في قلب العاصفة السياسية التي تضرب الادارة وسط عدد من التحقيقات حول شبهات بتورط افراد من فريق ترامب الانتخابي مع موسكو للتأثير على نتيجة الانتخابات الرئاسية 2016 لصالحه.

ونشر ترامب الابن بنفسه الثلاثاء رسائل الكترونية تفيد انه قد يحصل على "معلومات حساسة جدا" من مصادر رفيعة تندرج في "اطار دعم الحكومة الروسية لترامب". ورد النجل البكر (39 عاما) لترامب الذي يتولى حاليا إدارة أعمال والده قائلا "اذا كان مثلما تقول فإني أرحب تماما بالأمر"، ثم التقى امرأة قدمت في الرسائل الالكترونية على انها "محامية تمثل الحكومة الروسية".

وقال ترامب الابن في بيان رافق الرسائل الالكترونية ان المحامية الروسية ناتاليا فيسيلنيتسكايا "ليست مسؤولة حكومية" مضيفا انه لم يكن يعلم "من تكون قبل لقائها". وحضر اللقاء بول مانافورت وجاريد كوشنر المستشاران المقربان من الرئيس الاميركي.

في الرسائل التي نشرت الثلاثاء، يقول روب غولدستون المقرب من أسرة ترامب لنجل الرئيس الاميركي انه علم من المغني الروسي امين اغالاروف نجل قطب العقارات اراس اغالاروف بان الروس لديهم معلومات محرجة عن كلينتون.

وكتب غولدستون في رسالة بتاريخ 3 حزيران/يونيو 2016 ان "مسؤولا التقى والده اراس هذا الصباح وعرض خلال اللقاء تزويد حملة ترامب بمعلومات ووثائق رسمية يمكن أن تؤدي الى تجريم كلينتون حول علاقاتها مع موسكو وتكون مفيدة جدا لوالدك".

وتابع "من الواضح انها معلومات حساسة جدا وعلى مستوى رفيع لكنها جزء من جهود الحكومة الروسية لدعم ترامب بمساعدة من اراس وامين".

ورد ترامب الابن في غضون أقل من عشرين دقيقة بحسب سلسلة المبادلات الالكترونية التي حملت عنوان "روسيا - كلينتون - خاص وسري"، "شكرا روب انا اقدر ذلك... اذا كان مثلما تقول فإني أرحب تماما بالأمر خصوصا في وقت لاحق من الصيف". وتمت الاشارة الى المحامية الروسية في الرسائل ب"محامية الحكومة الروسية".

لكن رجل الاعمال الروسي نفى مضمون الرسائل الالكترونية التي تلمح الى انه وسيط محتمل بين عائلة ترامب والكرملين.

وقال لاذاعة "بيزنس اف ام" الروسية، بحسب نص المقابلة على الانترنت "اعتقد انه نوع من الخيال، وأجهل من يقوم بفبركة ذلك".

واضاف "ما علاقة هيلاري كلينتون بأي شيء؟ لا أدري. أنا لا اعرف روب غولدستون جيدا".

من جهته، اكد محامي الرئيس الاميركي جاي سيكلو ان ترامب لم يكن مطلعا على لقاء ابنه بالمحامية الروسية حتى "فترة قصيرة" ولم يكن يعلم بوجود الرسائل الالكترونية.

وقال سيكلو "لم يقرا الرئيس الرسائل الالكترونية اطلاقا قبل نشرها اليوم" مؤكدا "اريد ان اكون واضحا بهذا الشأن".

كما ذكر بأن مستشارة للحزب الديموقراطي اتصلت صيف 2016 بمسؤولين أوكرانيين في اطار تحقيقها في علاقات روسية محتملة مع المدير السابق لحملة ترامب، بول مانافورت.

وتناقل معسكر المحافظين المؤيدين لترامب هذه النقطة بشكل واسع على مواقع التواصل والقناة المفضلة للرئيس الاميركي فوكس نيوز، تحت شعار "كلينتون فعلت الامر ذاته".

وعلق ترامب الاربعاء في تغريدة "لماذا لا تطبق المعايير نفسها على الديموقراطيين. انظروا الى ما تمكنت هيلاري كلينتون من الافلات منه. امر مخجل!"

كما قال مدافعا عن نجله ان ابنه "كان صريحا ونزيها وبريئا. هذه أكبر عملية تنكيل سياسي في التاريخ. شيء محزن".

وتزامن ذلك مع جلسة تثبيت تعيين مرشح ترامب لادارة مكتب التحقيقات الفدرالي كريستوفر راي في مجلس الشيوخ.

وقال راي انه لم يبحث التحقيق الذي يتولاه حاليا المحقق الخاص روبرت مولر، مع ترامب متعهدا تحصين الوكالة من التدخلات السياسية.

وقال "هناك طريقة واحدة لأداء هذه الوظيفة وهي الاستقلالية الصارمة ... وطبعا بلا اعتبار لاي تاثير سياسي حزبي"، رافضا انتقاد تحقيق مولر مؤكدا "لا اعتبر ان المدير مولر يقوم بحملة تنكيل".

من جهته، نفى الكرملين الأربعاء أي ضلوع في لقاء نجل ترامب بمحامية روسية عام 2016، واصفا ما يجري بانه "مسلسل مستمرّ منذ فترة طويلة".

وصرح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين "سبق ان قلنا اننا لسنا على علم بهذه القضية. لم نكن يوما على اتصال بهذه المحامية وليس لدينا ما نقوله في هذا الشأن".

- بلبلة في البيت الابيض -

عكست مؤشرات عدة ان الازمة الحالية تفوق سابقاتها. وأسرت مصادر كثيرة قريبة من الرئيس رفضت الكشف عن هوياتها لصحيفتي نيويورك تايمز وواشنطن بوست ان ترامب غاضب ازاء تعاظم اهمية القضية الروسية، وناقم على فريقه او محاميه، وخصوصا بشأن التسريبات المتكررة.

وقالت نيويورك تايمز انه قد يفكر في تعديل داخلي جديد، لا سيما مع رغبة أفراد في عائلته في رحيل كبير موظفي البيت الابيض راينس بريبوس، ما يعكس تضاعف انعدام الثقة بين العاملين في البيت الابيض.

ويغادر الرئيس الاميركي مساء الاربعاء الى باريس حيث سيلتقي الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وسيشارك في احتفالات اليوم الوطني الفرنسي الجمعة بصفة ضيف شرف.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب