Navigation

ترامب وبايدن يستأنفان حملتيهما بعد مؤتمري حزبيهما

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يتحدث إلى أنصاره في لندنديري في ولاية نيوهامبشر في 28 آب/أغسطس 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 28 أغسطس 2020 - 14:38 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

بدون أن يضيع وقتا، استأنف دونالد ترامب حملته للانتخابات الرئاسية غداة مؤتمر للحزب الجمهوري هاجم بعنف المرشح الديموقراطي جو بايدن الذي أعلن عن معاودة جولاته في الولايات المتحدة بعد شهر من الحجر الصحي.

وتوجه الرئيس الأميركي الجمهوري المرشح لولاية ثانية لكنه يتعثر في استطلاعات الرأي، إلى نيوهامبشر الولاية الواقعة في شمال غرب البلاد، التي خسر فيها الاقتراع بفارق طفيف.

وأمام مؤيدين تجمعوا في مطار مانشستر، أكد ترامب (74 عاما) أنه واثق من الفوز في اقتراع الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر. وقال أمام أنصاره المتحمسين "هل لدى أحد شك في ذلك؟".

وأضاف الرئيس الملياردير أن هذا سيعني "أنني خسرت امام شخص يتمتع بذكاء ضعيف ولا أريد أن يحدث ذلك"، في إشارة إلى بايدن (77 عاما).

والرسالة باتت واضحة، وأكدها الرئيس مساء الخميس في خطاب مثير للجدل لقبول ترشيح حزبه ألقاه في البيت الأبيض، وهذا ما لم يجرؤ أي رئيس سابق على القيام به.

وقال ترامب في خطاب مساء الخميس "لن يكون أحد بأمان في أميركا إذا انتخب بايدن"، بينما يدين معسكر المحافظين أعمال العنف التي تخللت حركة احتجاج تاريخية ضد العنصرية وعنف الشرطة، أحيتها حادثة جديدة في مدينة كينوشا بولاية ويسكونسن.

- لقاح قبل الانتخابات؟ -

وعد قطب العقارات السابق "بالدفاع عن اسلوب الحياة الأميركي" معتبرا أن خصمه الديموقراطي سيفسده.

وطوال مؤتمر الحزب الجمهوري كان نائب الرئيس السابق باراك أوباما هدفا لترامب وحلفائه معتبرين أنه دمية بيد "اليسار الراديكالي".

لكن دونالد ترامب الذي يؤكد أن استطلاعات الرأي خاطئة كما حدث قبل فوزه المفاجئ في الانتخابات التي جرت قبل أربعة أعوام، يعول على ما يبدو على إنجاز آخر هو إمكانية الإعلان عن لقاح ضد كوفيد-19 قبل الاقتراع.

وقال الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة الذي تواجه إدارته لأزمة وباء كوفيد-19 والأزمة الاقتصادية التاريخية التي ترافقه انتقادات حادة "سننتج لقاحا قبل نهاية العام وربما قبل ذلك".

- "انتشار خارق" -

لا يكف رجل الأعمال النيويوركي الذي ينتظر بفارغ الصبر طي صفحة فيروس كورونا الذي حرمه من أهم قضية انتخابية بعدما ألحق ضررا كبيرا في اقتصاد أميركي كان منتعشا، عن مهاجمة خصمه الديموقراطي الذي يصفه ب"جو الناعس" لأنه التزم الحجر في منزله في ديلاوير في الربيع لأكثر من شهرين، قبل أن يخرج بشكل محدود جدا.

وهذه الاستراتيجية التي ينتقدها الجمهوريون لأنها تحمي مرشحا اقل حيوية ومعروفا بهفواته، عادت بالفائدة على جو بايدن الذي تشير استطلاعات الرأي على المستوى الوطني إلى تقدمه بسبع أو ثماني نقاط على خصمه في معظم الولايات الأساسية.

وشدد جو بايدن على حس المسؤولية الذي يتمتع به خلال مؤتمر الحزب الديموقراطي الذي جرى بالكامل على الانترنت، ثم تحدى ترامب على تويتر الجمعة.

وكتب بايدن "سيدي الرئيس، الأميركيون يلغون حفلات الزفاف ويقيمون جنازات بدون عائلات. إنهم يضحون حتى لا يموت الأميركيون الآخرون. وبدلاً من أن تكون مثالاً يحتذى به، استضفت حدثًا يسبب انتشارا خارقا" للفيروس.

ويشير بايدن بذلك إلى حفل استقبال اقيم في حدائق البيت الأبيض الخميس بدون مراعاة قواعد التباعد الجسدي ووضع كمامات.

وأحدث بايدن مفاجأة بإعلانه الخميس أنه سيستأنف حملته الميدانية شخصيًا في الولايات الرئيسية. وقال "سأسافر عبر البلاد حيث يكون من الممكن القيام بذلك مع احترام القواعد الصحية" ، في إشارة إلى ولايات ويسكونسن ومينيسوتا وبنسلفانيا وأريزونا.

ويفترض أن يكسب كل هذه الولايات ليتمكن من الفوز على ترامب في الانتخابات.

وأضاف "لكننا سنفعل ذلك بطريقة مسؤولة تمامًا ، على عكس ما يفعله هذا الرجل"، في إشارة إلى خصمه الجمهوري.

وبينما ينوي دونالد ترامب تسريع حملته قبل المناظرة الأولى بين الرجلين في 29 أيلول/سبتمبر، قرر بايدن أن تجري حملته بوتيرته الخاصة لتبدأ بعد عيد العمال الذي يحتفل به في الولايات المتحدة في السابع من ايلول/سبتمبر.

ف ف ف/اا/غد

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.