محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيسان الروسي فلادمير بوتين (يسار) والاميركي دونالد ترامب اثناء اجتماعهما على هامش قمة العشرين في هامبورغ في 7 تموز/يوليو 2017.

(afp_tickers)

عقد الرئيس الاميركي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين جلسة مباحثات اضافية على هامش قمة مجموعة العشرين في المانيا في مطلع تموز/يوليو الجاري، في لقاء أبقي طي الكتمان الى ان كشف النقاب عنه مسؤول في البيت الابيض الثلاثاء.

وكان ترامب وبوتين تحادثا لبرهة في مستهل القمة التي استضافتها مدينة هامبورغ قبل ان يعقدا في 7 تموز/يوليو قمة استمرت اكثر من ساعتين وشارك فيها وزيرا خارجية البلدين.

لكن الرئيسين التقيا مجددا في الليلة الاخيرة لقمة هامبورغ خلال عشاء اقيم على شرف رؤساء الوفود المشاركة في القمة وزوجاتهم، بحسب ما اوضح المسؤول في الرئاسة الاميركية لوكالة فرانس برس.

وقال المسؤول طالبا عدم نشر اسمه "اقيم عشاء طابعه اجتماعي بحت للأزواج في قمة مجموعة العشرين".

واضاف "قرابة النهاية تحدث الرئيس مع بوتين على العشاء".

وأثار الكشف عن هذا اللقاء الكثير من علامات الاستفهام حول اسباب إبقائه طي الكتمان طيلة هذا الوقت وكذلك ايضا حول الاشخاص الذين شاركوا فيه وحول المدة التي استغرقها.

وسارع ترامب مساء الثلاثاء الى الرد على موقع تويتر معلقا "هذه القصة الكاذبة بشأن عشاء سري "مقززة". دعي أعضاء مجموعة العشرين وأزواجهم إلى المستشارية الألمانية، والصحافة كانت تعلم بذلك!"

أضاف في تغريدة تالية ان "الأخبار الكاذبة تزداد نفاقا! فحتى عشاء نظم للقادة العشرين في ألمانيا قدم ليبدو خبيثا!".

ونفى مسؤول آخر في البيت الأبيض حدوث "لقاء ثان" بين ترامب وبوتين معتبرا أنه كان بالأحرى "محادثة مقتضبة في نهاية العشاء" الرسمي.

أما نيويورك تايمز فأشارت إلى حديث استغرق ساعة بين الرئيسين، وهي مدة غير معهودة في هذا النوع من المناسبات إلى حد أثار استغراب مدعوين آخرين.

وأوضح المسؤول الآخر في البيت الأبيض "في العشاء جلس الرئيس ترامب بين السيدة آبي، زوجة رئيس الوزراء الياباني (شينزو) آبي، والسيدة ماكري، زوجة الرئيس الأرجنتيني. وجلست السيدة (ميلانيا) ترامب إلى جانب الرئيس بوتين".

تابع ان "جميع القادة أثناء العشاء تنقلوا في القاعة وتحادثوا بحرية، وتحدث الرئيس ترامب مع كثير من القادة أثناء الأمسية. مع نهاية العشاء انضم الرئيس ترامب إلى السيدة ترامب وتحدث عندئذ لفترة وجيزة مع الرئيس بوتين".

كما حاول البيت الابيض الرد على انتقادات بشأن غياب أي مسؤول أميركي آخر إلى جانب ترامب أثناء الحديث الذي ترجمه المترجم الخاص للرئيس الروسي.

ويواجه الرئيس الاميركي ضغوطا شديدة بسبب شبهات بحصول تواطؤ بين أفراد من فريق حملته الانتخابية وروسيا. وزادت هذه الضغوط منذ كشفت الصحافة عن لقاء تم العام الفائت بين نجله البكر ومحامية كان الاخير يعتقد انها موفدة من الحكومة الروسية وبحوزتها معلومات من شأنها الإضرار بمنافسة والده في الانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب