أ ف ب عربي ودولي

الرئيس الاميركي دونالد ترامب ممسكا بيد زوجته ميلانيا ومصافحا الطبيب ايرا رابين لدى مغادرته مستشفى ميدستار في واشنطن مساء 14 حزيران/يونيو 2017 حيث عاد النائب الجمهوري البارز ستيف سكاليس الذي اصيب في اليوم نفسه برصاص مسلح اطلق النار اثناء مباراة بيسبول خيرية. Trump and the First Lady brought flowers to the hospital in northeast Washington where the lawmaker was recovering after surgery following the shooting in nearby Virginia, the White House said.

(afp_tickers)

قام الرئيس الاميركي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا مساء الاربعاء بزيارة مفاجئة الى مستشفى ميدستار في واشنطن حيث عادا النائب الجمهوري البارز ستيف سكاليس الذي يرقد في "حال حرجة" اثر اصابته برصاص مسلح أطلق النار على نواب جمهوريين أثناء حدث رياضي خيري قرب العاصمة.

وقال البيت الابيض ان الرئيس وزوجته عادا سكاليس، الرجل الثالث في مجلس النواب والمسؤول فيه عن حشد أصوات النواب الجمهوريين، بعدما خضع لعملية جراحية اثر اصابته بالرصاص في وركه.

من جهته قال المستشفى في بيان ان سكاليس (51 عاما) النائب عن لويزيانا لا يزال بحالة حرجة وقد تلقى العديد من عمليات نقل الدم، كما انه "سيحتاج الى عمليات جراحية اخرى".

وأعلنت الشرطة وفاة المهاجم متأثراً بجروح أصيب بها أثناء تبادله إطلاق النار مع اثنين من مرافقي سكاليس.

والمهاجم جيمس هودجكينسون (66 عاما) كان مسلحا ببندقية بحسب افادات الشهود، كما عثرت السلطات بحوزته على مسدس.

وهودجكينسون كان من أشد أنصار المرشح الديموقراطي السابق للرئاسة بيرني ساندرز وقد تطوع في حملته الانتخابية.

وسارع ساندرز الى التنديد ب "العمل المشين" الذي اقدم عليه هودجكينسون.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي