محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ترامب اثناء المؤتمر الصحافي المشترك مع ماكرون في البيت الابيض، 24 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

عبر الرئيس الاميركي دونالد ترامب ونظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون الثلاثاء عن رغبتهما في التوصل الى اتفاق "جديد" مع ايران، يحل مكان الاتفاق النووي الموقع عام 2015.

ولم يفصح الرئيس الاميركي ونظيره الفرنسي عن معالم ونطاق هذه المفاوضات الجديدة التي يرغبان فيها، والتي من المؤكد انها ستواجه بمعارضة شديدة من قبل طهران.

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي مشترك مع ترامب في البيت الابيض "يمكنني ان اقول إننا عقدنا محادثات صريحة جدا حول هذا (الموضوع)، فقط نحن الاثنين".

واضاف "نأمل اعتبارا من الآن العمل على اتفاق جديد مع ايران"، مشيرا الى احتمال ان يقوم ترامب بتنفيذ وعده الانتخابي ب"تمزيق" الاتفاق الهادف الى منع ايران من امتلاك القنبلة الذرية.

وتابع ماكرون "لا يمكن تمزيق اتفاقية من دون تحديد اي افق لما بعد ذلك، سنعمل على اتفاق جديد اوسع" مؤكداً استعداده لمعالجة "جميع المسائل في المنطقة" بما في ذلك سوريا والانشطة البالستية لطهران.

وحدد ترامب تاريخ 12 أيار/مايو موعدا نهائيا لاتخاذ قرار بشأن الاتفاق، بعد ان دعا الدول الاوروبية الى العمل على تشديد القيود الواردة فيه.

وقال "أعتقد أنه ستكون لدينا فرصة عظيمة للعمل على اتفاق اكبر، ربما"، مشددا على أن أي اتفاق جديد يجب أن يكون مبنيا على "أسس متينة".

واعتبر الرئيس الاميركي ايضا أن "هذا الاتفاق (يستند) الى أسس متضعضعة. انه اتفاق سيء"، مضيفا "سنرى ماذا سيحصل في 12" أيار/مايو.

وردا على سؤال عما اذا كان يدفع من أجل ابرام اتفاق جديد أو اضافة اتفاق، قال ماكرون "أنا لا أقول اننا ننتقل من اتفاق الى آخر".

وأوضح الرئيس الفرنسي أن اتفاقا جديدا يجب أن يتضمن ثلاثة عناصر اضافية هي برنامج طهران الصاروخي البالستي، النفوذ الايراني في الشرق الاوسط، وما سيحصل بعد عام 2025 المحدد في الاتفاق الحالي الذي ستتمكن بعده ايران من استئناف جزء من برنامجها النووي بشكل تدريجي.

واعتبر ماكرون أن الاتفاق الذي أبرم عام 2015 هو "الركيزة الأولى" لاتفاق أوسع محتمل.

-احتضان ومصافحات-

وخلال الايام الاخيرة، دافعت روسيا والصين وبريطانيا عن الاتفاق ما يشكل دعما قويا لماكرون، الذي جدد التاكيد الاحد أنه "لا توجد خطة بديلة" لمنع إيران من صنع القنبلة.

وبذل ماكرون، اول رئيس اجنبي يقوم بزيارة دولة الى الولايات المتحدة في ظل رئاسة ترامب، اقصى ما في وسعه لاقامة علاقات وثيقة مع نظيره الذي تعارض رؤيته للعالم تماما رؤيته الشخصية.

وضاعف الرجلان، والفارق بينهما اكثر من 30 عاما، المصافحات ومؤشرات الصداقة منذ وصول ماكرون الاثنين الى واشنطن.

واعلن الاليزيه ان الرجلين تحدثا خلال العشاء الاثنين عن الوضع الاقتصادي الاميركي و"استطلاعات الراي حول رئاسة ترامب والتحضير لانتخابات منتصف الولاية" في تشرين الثاني/وفمبر. كما شمل النقاش نقاطا اخرى مثل تنظيم الإنترنت ومكافحة التطرف والارهاب.

لكنهما تطرقا ايضا الى نقاط الاحتكاك مثل الرسوم الجمركية التي يريد ترامب فرضها على شركائه وتتعلق بالفولاذ والالمنيوم.

وامام نظيره الفرنسي، اعرب الرئيس الاميركي عن اسفه لوجود الاتحاد الاوروبي كمحاور حول القضايا الاقتصادية.

وقال في هذا الصدد ان "مسألة التجارة مع فرنسا معقدة بسبب وجود الاتحاد الاوروبي، افضل التفاوض فقط مع فرنسا".

وأضاف ان "الاتحاد الاوروبي يعاملنا بقساوة شديدة. لديهم حواجز جمركية غير مقبولة".

وقال ترامب الثلاثاء ان ماكرون "سيكون رئيسا عظيما لفرنسا وهذا ما توقعته".

-مشهد مفاجئ في المكتب البيضوي-

وبعد المؤتمر الصحافي المشترك توجه ماكرون وزوجته لتناول الغداء مع نائب الرئيس مايك بنس وجون سوليفان، القائم بأعمال وزير الخارجية، على ان يحضرا بعد ذلك حفلا في مقبرة أرلينغتون العسكرية.

وفي المساء، ستجمع وليمة فخمة على شرف ماكرون الكثير من المدعوين الى البيت الابيض الذي تم تزيينه لهذه المناسبة بغابة من فروع ازهار شجر الكرز.

ويتم التركيز اعلاميا بشكل واسع النطاق على قائمة الطعام والاطباق المتنوعة.

وتخلل اليوم الثاني من الزيارة الرئاسية الفرنسية مشهد غريب عندما اقدم ترامب امام الصحافيين الحاضرين في المكتب البيضوي على ازالة قشرة الراس من على كتف ضيفه.

وقال ترامب بينما كان يزيل اثار قشرة الرأس عن سترة ماكرون السوداء اللون "لدينا علاقة مميزة للغاية فضلا عن انني سأزيل هذه القشرة القليلة".

وأضاف مبتسما "يجب أن تكون خالية من العيوب" في ما بدا الاحراج على ماكرون واضحا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب