محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مستشار الأمن القومي هربرت ريموند ماكماستر والرئيس دونالد ترامب ونائب الرئيس مايك بنس (من اليسار إلى اليمين) هم بين من حضروا محادثات يوم الجمعة في كامب ديفيد

(afp_tickers)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر موقع "تويتر" السبت أنه تم التوصل إلى "العديد من القرارات" خلال اجتماع مع كبار مستشاريه العسكريين، بما في ذلك بشأن الحرب الدائرة منذ 16 عاما في افغانستان.

وكانت إدارة ترامب، الحذرة في مسألة التدخل العسكري دوليا والتي تسعى إلى تحقيق تقدم في الحرب الأفغانية المنهكة، تدرس عددا من الخيارات المطروحة بشأن استراتيجيتها هناك. وفي البداية، تعهدت بوضع خطة جديدة بحلول منتصف تموز/يوليو، وهو ما لم يتحقق.

ويوم السبت، كتب ترامب عبر "تويتر" عن اجتماعه قبل يوم بكبار المسؤولين العسكريين الأميركيين قائلا "قضيت يوما مهما في كامب ديفيد مع جنرالاتنا الموهوبين للغاية وقادتنا العسكريين. تم التوصل إلى العديد من القرارات، بما في ذلك بخصوص افغانستان".

ولم يتضح ما هو مدى نطاق هذه القرارات ومتى سيتم الإعلان عنها.

ولكن يُشار إلى أن ترامب غير راض عن الاقتراحات الأولية لإرسال عدة آلاف جنود إضافيين إلى الدولة التي تمزقها الحرب، فيما كان المستشارون يدرسون استراتيجية أوسع لمنطقة جنوب آسيا برمتها، بما في ذلك باكستان.

وهناك حاليا ما يقارب من 8400 جندي أميركي إضافة إلى 5000 تابعين لحلف شمال الأطلسي يساندون قوات الأمن الافغانية في حربها ضد حركة طالبان وغيرها ومن المجموعات المسلحة التي تنشط في افغانستان.

ولكن الوضع لا يزال دمويا للغاية حيث قتل أكثر من 2500 شرطي وجندي افغاني بين الأول من كانون الثاني/يناير والثامن من أيار/مايو.

وأمضى ترامب نحو أربع ساعات عمل مع فريق يضم خصوصا نائب الرئيس مايك بنس ووزير الدفاع جيم ماتيس إلى جانب مستشار الأمن القومي هربرت ريموند ماكماستر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب