محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب خلال مؤتمره الصحافي المشترك مع نظيره البولندي في وارسو.

(afp_tickers)

تعهد الرئيس الاميركى دونالد ترامب الخميس دعم حلف شمال الاطلسي في مستهل جولة في اوروبا حيث حذر من ان مستقبل العالم الغربي معرض للخطر.

وقبل توجهه إلى ألمانيا، عشية قمة قد تكون صعبة لمجموعة العشرين بسبب المواقف المشككة في ترامب من حلفاء بلاده التقليديين، اغتنم الرئيس الاميركي خطابه في وارسو للتحذير من أن غياب العزم الجماعي يمكن أن يؤدي إلى نهاية تحالف تخطى الحرب الباردة.

واعتبر ان مستقبل الغرب مهدد اذا لم تتحل شعوبه ودوله بالعزيمة قائلا ان "الدفاع عن الغرب لا يعتمد على الوسائل فحسب بل على ارادة شعوبه للانتصار".

وقال ان "خبرة بولندا تذكرنا بان الدفاع عن الغرب يستند في نهاية المطاف ليس فقط على الامكانات وانما ايضا على عزيمة شعبه".

وأضاف الرئيس الاميركي ان "المسألة الاساسية في عصرنا تكمن في معرفة اذا كان لدى الغرب الرغبة في البقاء".

وسعيا منه الى تبديد مخاوف الحلفاء حيال التزام الولايات المتحدة بحلف شمال الأطلسي، أكد ترامب تاييده ميثاق الدفاع المتبادل بين جميع الدول الاعضاء في الحلف.

واوضح في هذا السياق ان بلاده "اظهرت ليس فقط بالكلمات، انما بالافعال انها تقف بقوة وراء المادة الخامسة"، الا انه دعا الى مزيد من الانفاق الدفاعي على الجبهة الشرقية للاطلسي.

وتابع ان "الروابط الاطلسية بين الولايات المتحدة واوروبا قوية مثلما كانت سابقا وربما ما تزال اكثر قوة في نواح كثيرة".

وترافق ترامب زوجته ميلانيا وكذلك ابنته ايفانكا الى جانب زوجها جاريد كوشنر.

ويرغب البيت الأبيض في استخدام خطاب ترامب في وارسو، بما يتضمنه من ترديد لاصداء الخطابات التاريخية للرئيسين رونالد ريغان وجون كينيدي في الخارج، بهدف ابرازه كرجل دولة عالمي، والتصدي لمقولة انه يريد جعل الولايات المتحدة دولة منبوذة.

واشار ترامب، في ساحة كراسينسكي حيث اندلعت انتفاضة وارسو ضد الاحتلال النازي، إلى بولندا كمثال على العزم في الدفاع عن التقاليد الغربية.

وقال ان "شعب بولندا والشعب الاميركى وشعوب أوروبا ما تزال متمسكة بايمانها بالله".

واضاف ان "مواطنينا لم ينالوا الحرية معا، ولم ينجوا من الفظائع معا، ولم يواجهوا الشر معا لكي نفقد حريتنا بسبب انعدام الفخر والثقة بمنظومة قيمنا".

وشارك في التجمع أمام الساحة نحو عشرة الاف شخص وصل الكثيرون منهم مجانا بواسطة حافلات وضعها الحزب الحاكم المحافظ في بولندا بتصرفهم حرصا منه على ان ينال ترامب الترحيب الذي يتوخاه.

لكن من المرجح أن يواجه ترامب استقبالا باردا في مكان آخر.

ويعتبر ترامب نفسه زعيما صاحب رؤية، الا انه اثار شكوك العديد من حلفاء الولايات المتحدة في أوروبا وخارجها رغم دعوته الى قرن من القيادة العالمية الأميركية.

وقال ديمترى ترينين مدير مركز كارنيغى موسكو ان "قرارات ترامب الانسحاب من الشراكة عبر المحيط الهادىء واتفاقية المناخ في باريس وجهت ضربة للتوافق العالمي".

ويقول مسؤولون اوروبيون في العلن ان الشراكة عبر ضفتي الأطلسي المستمرة منذ عقود لا يمكن كسرها لكنهم يتساءلون في الخفاء عما إذا كان بإمكانها البقاء مدة أربع أو ثماني سنوات مع رئيس أميركي متهور ومتقلب.

وسيواجه ترامب في مدينة هامبورغ مسائل شائكة بدءا من الخلاف عبر الأطلسي حول الدفاع وتغير المناخ إلى علاقات تزداد صعوبة مع الصين.

وسيتم التركيز على اللقاء بين ترامب وبوتين الجمعة- بين أمور أخرى- نظرا لأهميته بالنسبة للسياسة الداخلية الأميركية.

واكد ان الولايات المتحدة تعمل مع حلفائها للتصدي "لاعمال روسيا المزعزعة للاستقرار".

وأقر الرئيس الاميركي في مؤتمر صحافي ايضا بان روسيا ربما تدخلت في انتخابات الرئاسة 2016 التي اوصلته الى السلطة، إلا أنه قال ان دولا اخرى ربما تدخلت ايضا.

وتابع "لقد قلت ببساطة شديدة. اعتقد أن روسيا ربما تكون (تدخلت). وأعتقد أن دولا اخرى ربما (تدخلت). لا استطيع التحديد. ولكنني اعتقد ان الكثير من الناس تدخلوا".

وقال "في الحقيقة لا أحد يعلم. ولا أحد يعرف بالتأكيد"، في تصريحات تناقض ما قالته اجهزة الاستخبارات الاميركية التي تشتبه في أن الرئيس الروسي نظم حملة واسعة لترجيح كفة الانتخابات لصالح ترامب.

اكتفى ترامب حتى الان بالتنديد ب"اخبار زائفة" بدون التمكن من وضع حد للتكهنات حول تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الاميركية عبر قراصنة معلوماتيين أضعفوا فرص منافسته هيلاري كلينتون.

ويخيم على جولته التي تستغرق اربعة ايام التجربة التي أجرتها كوريا الشمالية على صاروخ عابر للقارات يمكن تزويده برأس نووية قادر على الوصول إلى الآسكا.

وانتقد ترامب الخميس تصرفات كوريا الشمالية ودعا المجتمع الدولي الى ضمان ان تلقى بيونغ يانغ "عواقب" عدوانيتها، محذرا من انه يدرس اتخاذ رد "شديد".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب