محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا لدى وصولهما الى قاعدة اوسان الجوية قرب سيول في 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

(afp_tickers)

وصل الرئيس الاميركي دونالد ترامب ظهر الثلاثاء الى كوريا الجنوبية، المحطة الثانية والحساسة في جولته الآسيوية التي يهيمن عليها الملف النووي الكوري الشمالي.

وحطت الطائرة الرئاسية "اير فورس وان" في قاعدة اوسان الجوية قرب سيول، بحسب ما افادت مراسلة لوكالة فرانس برس ترافق ترامب في جولته الاسيوية التي بدأها في اليابان.

وترتدي زيارة ترامب الى سيول اهمية كبيرة بسبب الخلاف بينه وبين الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن حول الطريقة المثلى لمعالجة الملف النووي الكوري الشمالي.

وقبيل مغادرته طوكيو الى سيول قال ترامب في تغريدة صباح الثلاثاء "أستعد للمغادرة الى كوريا الجنوبية وعقد لقاءات مع الرئيس مون، رجل قيّم"، مضيفا "سنحلّ كل هذه الامور".

وكان ترامب حذر في طوكيو الاثنين من أن زمن "الصبر الاستراتيجي" حيال كوريا الشمالية ولى، وذلك بعدما حظي بدعم رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لسياسته في ابقاء جميع الخيارات واردة، بما فيها الخيار العسكري، لكبح جماح بيونغ يانغ.

ووصف ترامب برنامج كوريا الشمالية النووي بأنه "تهديد للعالم المتحضر وللسلم والاستقرار الدوليين".

وسبق لترامب ان اتهم نظيره الكوري الجنوبي بتبني موقف تصالحي حيال كوريا الشمالية.

وبدأ الرئيس الاميركي في اليابان الأحد جولة آسيوية طويلة يهيمن عليها التوتر مع كوريا الشمالية الذي يثير مخاوف من اندلاع نزاع مسلح في المنطقة.

وشهدت الازمة الكورية الشمالية توترا بعدما تبادل ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون الشتائم والاهانات بشكل غير مسبوق.

ووصفت بيونغ يانغ ترامب بأنه "مختل عقليا لا امل في علاجه"، بينما توعد ترامب كوريا الشمالية "بالنار والغضب" ووصف زعيمها بأنه "رجل الصواريخ".

ويغادر ترامب كوريا الجنوبية الاربعاء متجها إلى الصين ومنها الى فيتنام الجمعة، قبل ان ينهي رحلته في الفيليبين الاحد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب