محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ستيف بانون مستشار الرئيس دونالد ترامب الذي استقال من منصبه الجمعة في صورة له تعود الى العاشر من كانون الاول/ديسمبر 2016

(afp_tickers)

بعد اسابيع من التكهنات، ووسط اجواء توتر في البيت الابيض، قرر الرئيس دونالد ترامب اخيرا التخلي عن مستشاره الاستفزازي ستيف بانون.

وهكذا لا يكون المدير السابق لموقع برايتبارت نيوز اليميني قد صمد سوى ستة اشهر ونيف في البيت الابيض.

وسيتيح رحيل بانون لدونالد ترامب توجيه رسالة الى اعضاء حكومته والعديد من المسؤولين الجمهوريين، بانه قد قرر اخيرا التخلي عن هذا الرجل صاحب المواقف الاستفزازية، الذي كان قد وعد بنقل البلاد الى "نظام سياسي جديد".

الا ان كثيرين بدأوا يتساءلون عن الدور الذي سيؤديه بانون بعد خروجه من البيت الابيض، مشددين على انه سيبقى قادرا على التأثير والايذاء.

وكانت المتحدثة باسم البيت الابيض ساره هاكابي ساندرز اعلنت بشكل مقتضب ان "الامين العام للبيت الابيض جون كيلي وستيف بانون اتفقا على ان يكون اليوم هو الاخير لستيف" في البيت الابيض.

ويأتي رحيل بانون في وقت شديد الصعوبة لترامب الغارق حاليا في جدل حول اعمال العنف التي وقعت في مدينة شارلوتسفيل عندما حمّل مسؤولية اعمال العنف في هذه المدينة بالتساوي إلى اليمين المتطرف العنصري والناشطين المناهضين للعنصرية.

-"ليس عنصريا"-

وكان ترامب المح في مطلع الاسبوع ان بانون بات في وضع صعب.

ومع انه اشاد به عندما قال "احب بانون كثيرا وهو صديق (...) انه شخص جيد وليس عنصريا"، فانه بالمقابل حرص على القول بانه انضم "متأخرا" الى فريقه.

وتابع "سنرى لاحقا ماذا سيحل ببانون"، مؤكدا بشكل غير مباشر ما تم تداوله في الاعلام من معلومات حول مسؤولية بانون عن تسريب معلومات من داخل البيت الابيض الى وسائل الاعلام.

وقالت نانسي بيلوسي زعيمة الديموقراطيين في مجلس النواب تعليقا على رحيل بانون "ان صرف ستيف بانون مرحب به، الا انه لن يخفي مواقف الرئيس ترامب نفسه من تفوق العرق الابيض".

وبعد رحيل شون سبايسر المتحدث باسم البيت الابيض، ورينس بريبوس سكرتير عام البيت الابيض، فإنّ التخلّي عن بانون يكمل تجديد فريق البيت الابيض الذي تشكل بعيد وصول ترامب الى البيت الابيض.

ويتيح رحيل بانون للجنرال المتقاعد جون كيلي الذي خلف بريبوس تثبيت سلطته اكثر فاكثر داخل فريق تسوده الفوضى.

وكان بانون انشأ موقع الانترنت برايتبارت نيوز لحساب تيار من اليمين الاميركي المتطرف يقدم نفسه تحت اسم اليمين البديل.

ومع ان تصريحاته قليلة، فإنّ بانون شن في مقابلة له مع صحيفة نيويورك تايمز حملة عنيفة على وسائل الاعلام، معتبرا ان على العاملين فيها ان يشعروا ب"العار" لما يقومون به، معتبرا ان "وسائل الاعلام هنا هي حزب المعارضة، انهم لا يفهمون هذا البلد".

ويبدو ان رحيل بانون خيّب امال نايجل فاراج بطل البريكست البريطاني الذي علق على رحيل بانون بالقول "انا آسف جدا لرحيل صديقي ستيف بانون. سيكون صعبا العثور على بديل لذكائه السياسي".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب