محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

راقصون يشاركون في احتفالات عيد كوانزا الافريقي-الاميركي في لينكولن تياتر في واشنطن في 26 ك1/ديسمبر 2004.

(afp_tickers)

وجّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء معايدة بمناسبة عيد "كوانزا" الذي يستمر سنويا لمدة اسبوع من 26 كانون الاول/ديسمبر ولغاية الأول من كانون الثاني/يناير ويحتفل خلاله الأميركيون السود بارثهم الثقافي وتاريخهم الأليم وآمالهم بمستقبل أفضل.

وقال ترامب في بيان إنه "في الوقت الذي تشعل فيه العائلات والاصدقاء سويا شمعدان الكينارا، ميلانيا وأنا نتقدم اليهم بأحر التهاني والامنيات بأعياد سعيدة وسنة جديدة مزدهرة".

وعيد كوانزا مناسبة ابتكرها في ستينيات القرن الماضي الناشط في مجال الدفاع عن الحقوق المدنية مولانا كارينغا كاحتفال سنوي يجمع كل الاميركيين المتحدرين من اصول افريقية وكذلك ايضا افارقة الشتات، ويتم خلاله ايقاد شمعدان الكينارا الذي يحمل سبع شموع، تضاء واحدة منها كل ليلة، وتنقسم الى ثلاث شموع حمراء ترمز الى الماضي الاليم للسود وثلاث خضراء ترمز الى املهم بمستقبل مشرق وواحدة سوداء في الوسط بلون بشرتهم.

وترجع فكرة هذا العيد الى احتفالات نهاية الحصاد في افريقيا حيث تعني كلمة "كوانزا" باللغة السواحلية "اولى ثمار الحصاد".

وهذا العيد ليس منتشرا على نطاق واسع في الولايات المتحدة، لكن وسائل اعلام اميركية اشارت الى ان مزيدا من الاميركيين السود احتفلوا به هذا العام بسبب مناخ التوتر السياسي الذي يخيم على البلاد منذ انتخب دونالد ترامب رئيسا.

ودأب الرؤساء السابقون بيل كلينتون وجورج بوش الابن وباراك اوباما على تضمين هذا العيد في معايداتهم بمناسبة اعياد نهاية السنة.

وشعبية ترامب متدنية جدا في صفوف الاميركيين السود الذين يتهمه بعضهم بمسايرة الحركات العنصرية التي تؤمن بمبدأ تفوّق العرق الابيض وكذلك ايضا بازدرائه المتواصل بسلفه باراك اوباما، اول رئيس اميركي اسود.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب