محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ملصق مناهض لمدير وكالة البيئة الاميركية سكوت برويت المتهم بالإنفاق الباذخ، قرب كابيتول هيل في واشنطن في 6 نيسان/ابريل 2018.

(afp_tickers)

دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بقوة عن مدير وكالة حماية البيئة سكوت برويت بمواجهة مزاعم فساد متعلقة بانفاقه الباذخ على أمنه الشخصي وسفره من اموال دافعي الضرائب.

وكتب ترامب في تغريدة مساء السبت "فيما كان إنفاقه الأمني إلى حد ما أكبر من سلفه، فإن سكوت برويت تلقى تهديدات بالقتل بسبب مواقفه الجريئة في وكالة حماية البيئة" الأميركية.

وتابع أنه توصل الى "هواء وماء نظيفين قياسيا فيما يوفر مليارات الدولارات. الايجار (المرتفع) متعلق بأسعار السوق، ونفقات السفر على ما يرام. سكوت يقوم بعمل رائع".

ويأتي الدعم الأخير من ترامب لبرويت غداة تقرير في صحيفة وول ستريت جورنال يذكر أن كبير موظفي البيت الابيض جون كيلي أبلغ ترامب الاسبوع الماضي بضرورة تنحي برويت عن منصبه بعد سلسلة من التقارير السلبية.

وأظهر برويت الكثير من الولاء في تنفيذ تعليمات ترامب لالغاء الضوابط التنظيمية.

وعمد ترامب إلى إلغاء الكثير من الضوابط التنظيمية التي ورثها من سلفه الديموقراطي باراك أوباما، إذ ألغى ضوابط متعلقة بالاحتباس الحراري وانبعاثات الغازات وحماية الانواع المهددة بالانقراض.

وتتمحور الانتقادات بحق برويت من تقارير تبرز نفقات سفره الباهظة على حساب دافعي الضرائب، وطلبه تعيين حراس إضافيين، وقراره بزيادة رواتب مساعديه.

وذكرت محطة "سي ان ان" أن ترامب طرح أخيرا تغيير وزير العدل جيف سيشنز الذي اثار غضب ترامب من خلال النأي بنفسه من النظر في تحقيقات التواطؤ المحتمل لحملة ترامب الرئاسية مع روسيا وتعيين برويت مكانه.

وانضم ثلاثة نواب جمهوريين في الكونغرس لدعوة الديموقراطيين الى برويت ليتنحى أو حتى إقالته من منصبه.

ودافع برويت عن نفسه في تصريحات صحافية مؤكدا ان الانتقادات بخصوص استئجاره شقة لقاء مبلغ بسيط او الملفات الأخرى ليست الا نتيجة تحركات اعداء ترامب في واشنطن "السامة" الذين "سيفعلون أي شيء" لمنع تنفيذ مخططات الرئيس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب