دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس مجددا عن إصراره على أنه يملك الحق في استخدام المعلومات المسيئة التي تتوصل لها حكومات أجنبية بحق خصومه السياسيين.

وأثار ترامب في مقابلة بثتها محطة تلفزيون "إيه بي سي" نيوز مساء الأربعاء مجددا الجدل القائم منذ انتخابه في العام 2016 عندما قبلت حملته عروضا من روسيا لإجراء أبحاث وكشف معلومات تتعلق بمنافسته هيلاري كلينتون.

وردا على سؤال حول تصرفه إذا عرضت دولة مثل روسيا او الصين مساعدته، "أعتقد أنك قد ترغب في الاستماع ... ليس ثمة خطأ في الاستماع".

والخميس، رد ترامب على سيل من النقد متحججا أنه يتحدث مع شخصيات أجنبية "كل يوم". وقال "هل يجب عليّ الاتصال بمكتب التحقيقات الفدرالي على الفور بشأن هذه المكالمات والاجتماعات؟ الأمر مضحك! لن يثق بي أحد مجددا".

لكنّه أشار إلى محادثات مع حلفاء مثل زعماء فرنسا وبريطانيا وحتى ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية.

لكن المسألة التي يثيرها منتقدوه مختلفة، وتتعلق بدفاع ترامب عن حقه في التحدث عن خصومه مع دول مثل روسيا، والتي ينظر إليها في واشنطن كمنافس خطير.

وفي مقابلة أجرتها معه محطة "ايه بي سي"، قال ترامب إن كانت هكذا مصادر أجنبية تملك اشياء مسيئة بحق معارضيه "أعتقد أنني سأخذها".

وقال إنه ربما" فقط سيتصل بمكتب التحقيقات الفيدرالي "إذا اعتقدت أن هناك خطأ ما".

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك