محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب خلال اجتماع في المكتب البيضاوي في البيت الابيض في 1 ايار/مايو 2018.

(afp_tickers)

دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة عن الحق في حيازة الأسلحة، معتبرا أن اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في باريس كانت ستودي بعدد أقل من القتلى لو أنّ الضحايا كانوا مزودين بأسلحة.

وفي خطاب ألقاه في مؤتمر الجمعية الوطنية للأسلحة النارية (إن آر إيه)، لوبي الأسلحة الأميركي الواسع النفوذ، قال ترامب "لا أحد لديه سلاح في باريس. وكلنا نتذكر الأشخاص الـ130 (القتلى) والعدد الهائل من الناس الذين أصيبوا بشكل فظيع".

وروى الرئيس الأميركي "لقد قُتلوا بوحشية على أيدي مجموعة صغيرة من الإرهابيين الذين كانت لديهم أسلحة. لقد أخذوا وقتهم وقتلوهم واحدا تلو الآخر".

وتابع "ولكن لو أنّ موظفا أو أيّ واحد منكم (...) كان موجودا مع سلاح موجه إلى الجهة المقابلة، لكان الإرهابيون فرّوا (...) وكانت القصة مختلفة".

في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، شهدت فرنسا أسوأ اعتداء في تاريخها عندما هاجم انتحاريون العديد من المواقع وقتلوا 130 شخصاً وأصابوا 350 آخرين، في عملية تبناها تنظيم الدولة الإسلامية.

وأكد ترامب الجمعة دعمًا غير مشروط للجمعية الوطنية للأسلحة النارية (إن آر إيه)، واعدا بحماية حق الأميركيين في حمل السلاح.

ويأتي ذلك وسط احتدام النقاش في الولايات المتحدة حول تشديد قوانين الاسلحة.

وقد شارك نحو 1,5 مليون شخص في تظاهرات في 24 آذار/مارس للمطالبة بتشديد قوانين حيازة الاسلحة عقب اطلاق نار دام في باركلاند بولاية فلوريدا.

وتتكرر عمليات اطلاق النار داخل مدارس اميركية. وحصلت 18 عملية اطلاق نار في العام 2018.

وتعهد ترامب في شباط/فبراير اتخاذ اجراءات "قوية" من اجل التحقق من السوابق الاجرامية والوضع العقلي للراغبين في شراء أسلحة في الولايات المتحدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب