محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا خلال تكريم لضحايا مجزرة لاس فيغاس، في البيت الابيض في 2 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

يزور الرئيس الاميركي دونالد ترامب الثلاثاء بورتوريكو التي اجتاحها اعصار مدمر، للتأكيد على جهود الاغاثة الفدرالية واصلاح الضرر الذي تسبب به رده الاول على الازمة.

وبعد نحو اسبوعين تقريبا على اجتياح الاعصار ماريا لهذه الجزيرة لا يزال الاهالي يعانون نقصا في المواد الغذائية وسط انقطاع كبير للكهرباء والمياه الصالحة للشرب.

ويرغب ترامب في ان يثبت ان الحكومة الفدرالية تدير جهود الاغاثة الشاقة وان 3,4 مليون اميركي ليسوا منسيين.

ويقول منتقدو الحكومة ان الاستجابة الاولى لم تكن بالسرعة او الحجم الكافيين، مما دفع بالرئيس التصادمي للرد.

وسخر ترامب من رئيسة بلدية سان خوان -- التي ناشدت المساعدات على التلفزيون -- وقال ان البورتوريكيين "ناكرون للجميل" و"يريدون من يقوم بكل العمل عنهم".

وذهب ترامب الى حد اتهام وسائل الاعلام بالكذب بشأن "العمل الرائع" الذي يقوم به، وذلك في سلسلة من التغريدات اللاذعة في عطلة الاسبوع.

وكتب "قمنا بعمل رائع في الوضع شبه المستحيل في بورتوريكو. بعيدا عن الاخبار الزائفة او ناكري الجميل الذين لديهم مصالح سياسية ... فإن الناس باتوا الان يدركون العمل الهائل الذي قمنا به".

واطلق البيت الابيض سيلا من الاطراءات لجهود الاغاثة من حلفاء سياسيين، بهدف ايصال الرسالة.

كما اشار على غير العادة الى اتصال هاتفي مفعم بالمشاعر بين ترامب والحاكم السابق لبورتوريكو المقيم حاليا في واشنطن والعضو الان في مجموعة ضغط.

ولحسن حظ البيت الابيض فإن عددا قليلا من البورتوريكيين كان لديهم الوقت -- او بالاحرى الطاقة -- لقراءة او سماع تصريحات الرئيس اللاذعة.

لكن زيارة ترامب ستكون منظمة بحيث تتفادى أي احتجاجات محرجة.

وبعد مغادرة مبكرة من واشنطن، يتوقع ان تهبط طائرة ترامب في قاعدة مونيز الجوية قرب العاصمة سان خوان.

- لقاء مسعفين ومسؤولين من الجزر العذراء -

يلتقي ترامب وزوجته ميلانيا خلال زيارتهما التي تستمر خمس ساعات تقريبا في بورتوريكو، عناصر اغاثة، بحسب ما اكده مسؤولون من الوكالة الفدرالية لادارة الطوارئ، وكذلك ناجين.

ويتوقع ان يلتقي ايضا حاكم الجزر العذراء الاميركية، التي ضربها الاعصار ماريا لكنها غير جاهزة بعد لزيارة رئاسية.

وفي موسم العواصف الحالي، زار ترامب مناطق متضررة في فلوريدا ولويزيانا وتكساس (مرتين).

لكن زيارته هذه الى بورتوريكو، والتي تعد اجراءا روتينيا لاظهار تعاطف الرئيس، اخذت بعدا سياسيا كبيرا.

وقال ترامب في دفاعه عن الرد الفدرالي "تم انجاز عمل مذهل في فترة قصيرة جدا بشأن بورتوريكو".

وقال "لم تنج مساحة ارض نعرفها من اضرار كبيرة".

واضاف "الجسور منهارة الاتصالات غير موجودة وفي حالة سيئة جدا. شبكة الكهرباء، كما تعرفون، مدمرة بالكامل".

جزيرة بورتوريكو ارض اميركية. ورغم ان البورتوريكيين مواطنون اميركيون يحملون جوازات سفر اميركية، إلا انهم يصوتون فقط في الانتخابات التمهيدية الرئاسية.

وفي حال كانوا يعيشون على الجزيرة، لا يمكنهم التصويت في الانتخابات الرئاسية. امام المقيمون في الداخل الاميركي فيمكنهم التصويت لاختيار رئيس بغض النظر عن الولاية التي يقيمون فيها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب