محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب يقدم الطعام الى ناجين من العاصفة هارفي في هيوستن في الثاني من ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

زار الرئيس الاميركي دونالد ترامب السبت مدينة هيوستن في تكساس حيث التقى ناجين من العاصفة هارفي التي خلفت اضرارا جسيمة في هذه المدينة الساحلية التي يقطنها 2,3 مليون نسمة.

وامضى ترامب برفقة زوجته ميلانيا نحو 45 دقيقة في مركز للمؤتمرات في المدينة تم تجهيزه لاستقبال الاف السكان الذين اخلوا منازلهم مع ارتفاع منسوب مياه الفيضانات.

وتحدث الرئيس السبعيني الذي له ثمانية احفاد الى اطفال قبل ان يشارك في توزيع حصص غذائية.

وقال في تصريح مقتضب للصحافيين "شاهدت فرحا كبيرا. رغم ان ما حصل كان قاسيا جدا فان (الرد) كان رائعا. هناك كثير من الحب. الامور تحصل في شكل جيد والناس يقدرون العمل الذي تم القيام به".

واضاف "نوقع وثائق كثيرة ليصل المال الى هيوستن"، مذكرا بان ادارته طلبت من الكونغرس صرف نحو ثمانية مليارات دولار بعد مرور الاعصار هارفي الذي خلف 42 قتيلا على الاقل وتسبب باضرار قدرت ما بين ثلاثين ومئة مليار دولار.

واذا كان ترامب قد توجه بداية الاسبوع الى الولاية الجنوبية فانه لم يزر المناطق الاكثر تضررا ولم يلتق ايا من سكانها.

وعلقت ايما جورج (42 عاما) التي كان طفلها (اربعة اعوام) من ضمن الاطفال الذين التقاهم ترامب "اعتقد انه كان مهتما اكثر بالالعاب".

ورغم تعرض هيوستن، رابع اكبر مدينة اميركية، لاضرار جسيمة جراء الفيضانات، فان مؤشرات العودة الى الحياة الطبيعية بدأت تظهر في المدينة عبر عودة التيار الكهربائي واستئناف وسائل النقل المشترك عملها واستمرار عمليات التنظيف الواسعة النطاق.

واعلنت الرئاسة الاميركية الاحد "يوم صلاة وطنيا" موضحة ان الخسائر طاولت اكثر من مئة الف منزل فيما انتقل 43 الفا و500 شخص الى مراكز ايواء وطلب اصحاب 436 الف منزل طلبات مساعدة.

- "الانتقال الى ولاية اخرى" -

فوجىء السكان الذين تمكنوا من العودة الى منازلهم بعدما هجروها لايام عدة، بان المياه الموحلة وصلت الى مستوى النوافذ. ولم تكن السيارات افضل حالا علما بانها وسيلة نقل رئيسية في اميركا.

في المقابل، لا يزال عشرات الاف السكان في مراكز ايواء طارئة مع استحالة عودتهم الى منازلهم حتى الان.

وقالت ابريل كينغ (35 عاما)، ام لثلاثة اطفال اصيب منزلها في شمال هيوستن باضرار كبيرة، "لا معلومات لدي عن منزلي. ما زلت انتظر. الاسبوع كان مقلقا".

واضافت "المرحلة المقبلة تقضي بايجاد فندق. وبعدها ربما الانتقال نهائيا الى ولاية اخرى. ثمة اعاصير كثيرة هنا".

في روكبورت، جنوب غرب مدينة هيوستن، لا يزال التيار الكهربائي مقطوعا وثمة منازل مهددة بالانهيار فيما تحولت اخرى ركاما.

ونبه حاكم تكساس الجمهوري غريغ ابوت الجمعة الى ان العودة للحياة الطبيعية ستتطلب اعواما.

وقال "على الناس ان يفهموا انه ليس مشروعا قصير المدى. ان نهوض تكساس من هذه الكارثة سيكون برنامجا على مدى اعوام".

واندلع حريق جديد مساء الجمعة في مصنع المواد الكيميائية التابع لمجموعة اركيما الذي تصاعد منه دخان اسود كثيف يمكن ان يكون خطيرا.

وفي الموقع تسعة مستوعبات تحوي نحو 25 طنا من المواد العضوية. واوضح رئيس اركيما في الولايات المتحدة ريتشارد روي في مؤتمر صحافي الجمعة انه لا يمكن تفادي اندلاع حرائق جديدة وان هذه المستوعبات "ستحترق في الايام المقبلة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب