أ ف ب عربي ودولي

اعلن دونالد ترامب انه كان ينوي منذ البداية اقالة مدير اف بي آي جيمس كومي، نائيا بنفسه من رواية البيت الابيض الذي قال ان الرئيس الاميركي اتخذ هذه الخطوة في ضوء توصية لوزارة العدل

(afp_tickers)

اعلن دونالد ترامب الخميس انه كان ينوي منذ البداية اقالة مدير اف بي آي جيمس كومي، نائيا بنفسه من رواية البيت الابيض الذي قال ان الرئيس الاميركي اتخذ هذه الخطوة في ضوء توصية لوزارة العدل.

واكد ترامب في مقابلة مع قناة ان بي سي "كنت سأقيله ايا كانت التوصيات (...) انه مزهو بنفسه وثرثار".

وفي المقابلة نفسها اوضح ترامب انه سأل بنفسه كومي خلال عشاء ثم في اتصالين هاتفيين ما اذا كان مستهدفا شخصيا في التحقيق الذي تجريه الشرطة الفدرالية حول تدخلات روسية في الحملة الانتخابية العام 2016 وحول تنسيق محتمل بين اعضاء في فريقه وموسكو.

وأردف ترامب أن كومي "أراد أن يبقى مديرا للاف بي اي وقلتُ انني سأفكر في ذلك".

وتابع الرئيس الأميركي "قال لي (المدير المقال) في ذلك اليوم +كلا لستم موضع تحقيق+ وهو أمر كنتُ أعرفه أصلا".

ويمكن ان يعرض هذا التصريح ترامب لاتهامات بالتدخل في التحقيق.

وكان البيت الابيض سعى الى توضيح ملابسات اقالة مدير اف بي آي الذي كان يشرف على تحقيق بالغ الحساسية يتناول الامن القومي.

ومساء الثلاثاء، بعيد اعلان اقالة كومي في شكل مفاجئ، ابلغ المتحدث باسم البيت الابيض شون سبايسر الصحافيين ان المسؤول الثاني في وزارة العدل رود روزنشتاين قرر بنفسه ارسال مذكرة عن كومي الى الرئيس.

وهذه الرسالة التي اشارت الى تقصير لكومي في التعامل مع قضية الرسائل الالكترونية لهيلاري كلينتون، ارفقت بكتاب الاستقالة الرئاسي.

وشدد نائب الرئيس مايك بنس الاربعاء على ان ترامب اقال جيمس كومي بتوصية من وزير العدل جيف سيشنز ونائبه رود روزنشتاين.

وقال بنس "اتخذ الرئيس ترامب القرار الجيد في التوقيت الجيد بقبوله نصيحة مساعد وزير العدل ووزير العدل، باقالته (...) مدير اف بي آي".

وفي اليوم نفسه، اوردت المتحدثة باسم البيت الابيض ساره ساندرز ان المسؤولين في وزارة العدل التقيا ترامب الاثنين في البيت الابيض وقد طلب منهما خلال الاجتماع تقديم توصية خطية.

ولفتت الى ان ترامب كان يعتزم منذ وصوله الى السلطة في كانون الثاني/يناير 2017 الاستغناء عن خدمات كومي، قائلة ان "الرئيس فقد ثقته به منذ اشهر".

وكرّر السناتور الجمهوري جون ماكين التعبير عن "قلقه الكبير في شأن إقالة" كومي.

أما السناتور الجمهوري ليندسي غراهام فقال "كان لديه (ترامب) الحق المطلق بإقالة مدير الإف بي آي لأيّ سبب كان. المشكلة هي في الأسباب غير المترابطة التي تم تقديمها".

- التحقيق مستمر -

وفي وقت سابق الخميس، سعى مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) بالوكالة اندرو ماكيب إلى طمأنة الكونغرس بشأن استقلالية التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات.

وقال ماكيب خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ ان "عمل عناصر اف بي آي مستمر مهما تبدلت الظروف وأيا كانت القرارات".

وأضاف "لم تجر أي محاولة لعرقلة تحقيقنا حتى الآن. لا يمكن منع عناصر اف بي آي من فعل الصواب لحماية الأميركيين وصون الدستور".

كما تعهد في معرض الرد على سؤال سناتور ديموقراطي، الامتناع عن إطلاع ترامب او البيت الأبيض على مستجدات التحقيق.

ووعد أيضا بإبلاغ الكونغرس بأي محاولة تدخل من السلطة في التحقيق، الذي اعتبره "شديد الأهمية"، فيما يحاول البيت الأبيض التقليل من أهميته.

كذلك وجه ماكيب تحية تقدير الى كومي، مؤكدا ان تولي منصب مساعده كان "أكبر امتياز وشرف في حياته المهنية".

وأضاف "يمكنني ان اقول لكم ايضا ان المدير كومي حظي بدعم كبير داخل اف بي آي وما زال"، في رسالة قوية الى البيت الابيض الذي يؤكد منذ الثلاثاء ان المدير المقال خسر ثقة موظفيه.

وتشكل هذه الجلسة أول ظهور علني لماكيب الذي تسلم على عجل الادارة الموقتة للشرطة الفدرالية في انتظار تعيين خلف لكومي وتثبيته.

ولا تزال المعارضة الديموقراطية قلقة حيال ما يحصل داخل النظام القضائي وتصر على المطالبة بتعيين مدع خاص للاشراف على التحقيق. غير ان اي نائب جمهوري لا يؤيد هذا الطلب الذي يحتاج الى ضغط من جانب الاكثرية ليفضي الى نتيجة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي