محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة أرشيفية للرئيس الاميركي دونالد ترامب

(afp_tickers)

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أحد أبرز المسؤولين في حزبه زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل لعدم تمكنه من إلغاء أوباماكير، نظام الرعاية الصحية الذي اقر في عهد سلفه الديموقراطي باراك اوباما.

وغرّد ترامب عبر حسابه على موقع "تويتر" صباح الخميس "هل يمكن أن تصدقوا أن ميتش ماكونيل، الذي هتف لسبع سنوات "الغوا واستبدلوا" (أوباماكير)، لم يتمكن من القيام بذلك؟" مضيفا "يجب الغاء واستبدال أوباماكير".

وبعد أشهر من المفاوضات، فشل الجمهوريون، الذين يملكون الأكثرية في الكونغرس الأميركي، في آخر تموز/يوليو مجددا في اعادة النظر في نظام الرعاية الصحية الذي أقره الرئيس السابق باراك أوباما عام 2010.

ولم يتقبل ترامب الأمر بعد أن جعل الغاء هذا النص أحد الوعود الأساسية في حملته الإنتخابية.

وبعد ستة أشهر من تسلمه مهامه، لم يتمكن ترامب من تحقيق أي تقدم تشريعي لصالحه. ورغم أن الديموقراطيين يسيطرون للمرة الأولى منذ 2006 على البيت الأبيض وغرفتي الكونغرس الأميركي، الا أن الإنقسامات داخل الحزب الديموقراطي حالت دون احراز تقدم.

لكن التصريحات الأخيرة لزعيم مجلس الشيوخ الديموقراطي أثارت غضب ترامب.

وانتقد ماكونيل في بداية الأسبوع، من مقره في ولاية كنتاكي الأميركية، قلة معرفة ترامب بما يخصّ آلية عمل الكونغرس. اذ قال "من الواضح أن رئيسنا الجديد ليس لديه الخبرة الكافية في هذا النوع من الآليات" معتبرا أن "توقعاته كانت مبالغا فيها في ما يخصّ سرعة إنجاز الأمور في ظل الآلية الديموقراطية".

وردّ ترامب على تصريحات ماكونيل مساء الأربعاء بالقول "لا أعتقد انني بالغت في توقعاتي كما يقول ماكونيل"، قبل أن يقول رأيه صراحة صباح الخميس.

وعبّر ماكونيل عن استيائه من تغريدات ترامب على تويتر ما أدى الى زيادة غضب الرئيس.

وقال "لم أكن ولست من مشجعي استخدامه لتويتر وقلت له ذلك في لقاء خاص معه، أعتقد أنه من الأفضل أن يكون الرئيس أكثر دقة في تواصله".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب