محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الصحافية ميغين كيلي خلال مناظرة في دي موين في 28 كانون الثاني/يناير 2016

(afp_tickers)

انهى المرشح الجمهوري الى البيت الابيض دونالد ترامب خلافه مع مقدمة البرامج في قناة "فوكس نيوز" ميغين كيلي، رغم انه نادرا ما يتراجع عن مواقفه.

بعد ان شتمها ووصفها بانها "لعوب" وتحدث عن دورتها الشهرية ووجه اليها الفاظا غير لائقة، اعتذر الملياردير الاميركي وخفف لهجته مساء الثلاثاء في مقابلة معها.

"هل قلت هذا؟" سأل ترامب عندما ذكرت الصحافية كلمة "لعوب". فاجابت "عدة مرات". "أخ، حسنا. اعذريني"، قال ترامب مضيفا انها "ليست الشتيمة الأسوأ" التي يمكن ان توجه اليها.

وردت عليه قائلة "الامر لا يتعلق بي وانما بالرسالة التي ستصل الى الشابات والنساء الاخريات".

واقر ترامب كذلك بانه تمادى بقوله "كان يمكن ان اتصرف بشكل مختلف في مناسبات عدة".

ولكنه قال "عندما اتعرض للاساءة، ادافع عن نفسي بشدة"، ووصف نفسه بانه "ملاكم مستعد للرد" عندما سالته لماذا يبدو مسموحا بتوجيه كل انواع اللكمات في حملته.

بعد حملة طويلة استطاع ترامب ازاحة 16 منافسا ويتوقع ان يحصل على ترشيح الحزب الجمهوري خلال مؤتمره في تموز/يوليو.

اندلع الخلاف بين ترامب وميغين كيلي المحامية السابقة التي اصبحت في 2004 صحافية في "فوكس نيوز" في اب/اغسطس خلال اول مناظرة بين المرشحين الجمهوريين في اطار الانتخابات التمهيدية تابعها نحو 24 مليون مشاهد.

والمح ترامب الى ان كيلي تقسو عليه لأن لديها الدورة الشهرية. وقال بعد المناظرة لقناة "سي ان ان" "كان يمكن رؤية الدم يخرج من عينيها، دم يخرج من...اينما كان".

وعدا عن ميغين كيلي يثير ترامب الاستياء بسبب تصريحاته المتعلقة بالنساء.

ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الاحد تحقيقا تضمن شهادات نساء عملن او تعاملن معه وصفوه بانه لا يتردد عن الحديث علنا عن اجسادهن او التوجه اليهن باسماء جنسية موحية.

وقال ترامب على تويتر "اقدمت نيويورك تايمز السيئة على نشر مقال جديد ضدي. كل العالم منبهر بطريقتي في معاملة النساء، لم يجدوا شيئا. مهزلة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب