تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ترحيل "ممول" لشبكة غولن الى تركيا بعد توقيفه في السودان

رجل امن سنغالي يحرس مدرسة "ياووز سليم" التابعة لمؤسسات حركة "الخدمة" التي يشرف عليها الداعية التركي فتح الله غولن، في دكار في 2 ت1/اكتوبر 2017 بعد سحب السلطات ترخيص الهيئة التي تديرها منذ 1999

(afp_tickers)

اعلنت وكالة الاناضول الحكومية التركية ان جهاز الاستخبارات قام الاثنين بجلب رجل اعمال متهم بانه مصرفي لشبكة الداعية فتح الله غولن من السودان بعد القبض عليه في عملية مشتركة.

واوقف ممدوح تشكماز الذي عرف عنه كاحد "الممولين" الرئيسيين لحركة غولن في السودان في تاريخ لم يحدد اثناء عملية مشتركة لأجهزة الاستخبارات التركية والسودانية بحسب الاناضول.

وتابعت الوكالة ان عناصر الاستخبارات اصطحبوا تشكماز الى تركيا صباح الاثنين بعد استجوابه في السودان، معتبرة رجل الاعمال بمثابة "خزنة" لحركة الداعية التركي.

وتعتبر انقرة غولن المسؤول عن الانقلاب الفاشل في 15 تموز/يوليو 2016. لكن الداعية، الحليف السابق للرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي بات عدوه اللدود، المقيم في الولايات المتحدة ينفي تكرارا اي ضلوع في العملية.

وبدأت السلطات التركية بعد محاولة الانقلاب حملات تطهير متكررة تستهدف من تتهمهم بمناصرة غولن في تركيا وفي الخارج.

أضافت الاناضول ان جهاز الاستخبارات التركي انشأ فريقا متخصصا "بتعقّب تحركات منتسبي منظمة غولن في الخارج".

كما اشارت الى فرار تشكماز الى السودان في كانون الثاني/يناير 2016 وانه واصل توفير الاموال من منفاه الى شبكة غولن.

ورغم ندرة العمليات المماثلة تخوض تركيا حملة دبلوماسية حول العالم من أجل اغلاق مؤسسات غولن على غرار المدارس، وتسليم انقرة من تتهمهم بالانتماء الى الشبكة بدءا بالداعية نفسه.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك