محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في هانغتشو في 5 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

ايدت تركيا الاربعاء تنفيذ "عملية مشتركة" مع الولايات المتحدة لاخراج تنظيم الدولة الاسلامية من معقله في الرقة شمال سوريا.

وقال نائب رئيس الوزراء نور الدين جانيكلي في مؤتمر صحافي ان "الرئيس (رجب طيب اردوغان) ابلغ (باراك) اوباما ان تركيا تؤيد فكرة تنفيذ عملية مشتركة"، مؤكدا تصريحات لاردوغان نقلتها وسائل الاعلام في وقت سابق.

واضاف ان "المشاورات بين جيشي البلدين متواصلة. ليس هناك صيغة واضحة حتى الان".

وفي تصريحات نقلتها الصحافة التركية، قال اردوغان انه اتفق مع نظيره الاميركي على هامش قمة العشرين في الصين على "القيام بما هو ضروري" لانزال الهزيمة بالتنظيم الجهادي واخراجه من الرقة التي اعلنها عاصمة لخلافته.

وقال اردوغان للصحافيين المرافقين له في الطائرة اثناء عودته ان "الرقة هي اهم معقل لداعش (...) اوباما يريد ان نفعل شيئا معا ولا سيما بالنسبة للرقة. قلت (له) انه لا توجد مشكلة من جانبنا".

واضاف وفق ما نقلت عنه صحيفة "حرييت"، "قلت ان عسكريينا يجب ان يجلسوا معا ويناقشوا من ثم يتم القيام بما هو ضروري".

وتابع "انها احدى المسائل التي نبحثها مع الولايات المتحدة. ما يمكننا القيام به سيكون واضحا بعد المشاورات".

وقال اردوغان ايضا "نريد ان نبرهن اننا موجودون في المنطقة. اذا خطونا خطوة الى الوراء، ستتمركز مجموعات ارهابية مثل داعش وحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية وقوات سوريا الديموقراطية هناك".

وجاءت تصريحات اردوغان بعد اسبوعين على بدء عملية عسكرية تركية بمشاركة فصائل معارضة مدعومة من انقرة في شمال سوريا ضد المقاتلين الاكراد وتنظيم الدولة الاسلامية على حد سواء.

واوضح جانيكلي انه منذ بدء العملية العسكرية قتل 110 مقاتلين من تنظيم الدولة الاسلامية ووحدات حماية الشعب الكردية.

واتاحت العملية تطهير منطقة تمتد 772 كلم مربعا في شمال سوريا من الجهاديين.

ونهاية الاسبوع الماضي، طردت القوات التركية تنظيم الدولة الاسلامية من اخر مواقعه على الحدود بين تركيا وسوريا.

ومع استمرار هجومها العسكري، تواصل انقرة ممارسة ضغوط على شركائها لاقامة منطقة حظر جوي في شمال سوريا التي تشهد نزاعا منذ خمسة اعوام.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب