أ ف ب عربي ودولي

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في اسطنبول في 28 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

منعت الحكومة التركية السبت برامج المواعدة التلفزيونية وأقالت حوالى 4000 موظف رسمي بحسب مرسومين نشرا السبت في ظل حالة الطوارئ المفروضة على البلاد منذ الانقلاب الفاشل في العام الفائت.

وهذه القرارات هي الأخيرة في سلسلة إجراءات متشددة اتخذتها السلطات إثر فوز الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في الاستفتاء الدستوري الذي وسع صلاحياته الرئاسية في نيسان/ابريل.

كما تزامن إعلانها مع حجب السلطات السبت موقع المعلومات ويكيبيديا، على ما أعلنت مجموعة "تركيا تحجب" المعنية برصد الرقابة على الانترنت.

وأعلن أحد المرسومين ان بين الموظفين الـ3974 المسرحين أكثر من ألف موظف في وزارة العدل وأكثر من ألف موظف في الجيش، وسرد أسماء كل الموظفين المقالين.

وبين المقالين من سلاح الجو أكثر من 100 طيار، كما خسر حوالى 500 استاذ في الجامعات الرسمية وظائفهم.

واعتقلت السلطات التركية الأربعاء أكثر من ألف شخص، وعلقت مهام أكثر من 9100 شرطي، في إطار حملة جديدة تستهدف من تتهمهم بمناصرة الداعية فتح الله غولن، الذي تحمله انقره مسؤولية محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو 2016.

وتخلل حالة الطوارئ السارية مذاك توقيف حوالى 47 الف شخص، في حملة يؤكد البعض انها استهدفت جميع معارضي الرئيس التركي.

في مرسوم آخر نشر في اليوم نفسه منعت الحكومة برامج المواعدة التلفزيونية التي تلقى شعبية واسعة، عملا بحالة الطوارئ. وجاء في المرسوم "في خدمات البث الإذاعي والتلفزيوني، ان البرامج التي تتيح تعارف الافراد للعثور على صديق (...) لا يمكن إجازتها". وسبق أن اعلنت الحكومة تأييد هذا الحظر.

وأعدت الحكومة اجراءات من هذا القبيل قبل أشهر. فقد صرح نائب رئيس الوزراء نعمان كورتولموش في اذار/مارس ان منع هذه البرامج يجري اعداده، لانها تخالف التقاليد التركية. وقال "هناك برامج غريبة تقوض مؤسسة الاسرة وتجردها من نبلها وقداستها"، مضيفا "بإذن الله سنحل هذه المسألة في المستقبل القريب من خلال مراسيم طارئة".

ويعتبر انصار حزب العدالة والتنمية الحاكم ان برامج المواعدة التلفزيونية تثير سنويا آلاف الشكاوى وأن منعها من مصلحة الجمهور.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي