محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الجنرال شفيق بير خلال لقاء مع وزير الدفاع الاسرائيلي يتسحاق موردخاي في تل ابيب في 26 ايار/مايو 1997

(afp_tickers)

قضت محكمة تركية بسجن 21 متهما مدى الحياة بينهم رئيس أركان سابق للجيش بعد محاكمة استمرت نحو خمس سنوات للمشتبه بتورطهم بالاطاحة بالحكومة ذات الجذور الاسلامية عام 1997.

وكانت مذكرة أصدرت بعد اجتماع 28 شباط/فبراير 1997 للقيادات العسكرية التركية قد عجلت بسقوط الحكومة التي كان يرأسها نجم الدين اربكان.

والخطوة التي قام بها الجيش آنذاك لاسقاط الحكومة لم تتوسع لتتحول الى عمل عسكري كامل، ويطلق عليها في تركيا تسمية "انقلاب ما بعد الحداثة".

وحكمت محكمة في أنقرة على المتهمين ال21 وبينهم رئيس أركان القوات المسلحة التركية اسماعيل حقي قرة دايي والجنرالان جويك بير وجتين دوغان بالسجن المؤبد لدورهم في الانقلاب، وفق ما ذكرت وكالة انباء الأناضول الحكومية.

وتمت تبرئة 68 مشتبها بهم آخرين، فيما أوردت قناة "سي ان ان تركيا" ان المحكومين لن يسجنوا بسبب كبر سنهم وحالتهم الصحية بدون ان يتم تأكيد هذا الأمر رسميا.

وخضع 103 مشتبه بهم بالاجمال للمحاكمة منذ ايلول/سبتمبر 2013، لكن العديد منهم توفوا خلال الاجراءات القانونية الطويلة للقضية.

واربكان الذي قاد حزب "الرفاه" هو اول زعيم ذي جذور اسلامية في التاريخ الحديث لتركيا العلمانية.

وانبثق من "الرفاه" حزب "العدالة والتنمية" الاسلامي الجذور ايضا الذي أسسه الرئيس رجب طيب اردوغان مع مجموعة من رفاقه وحكم تركيا منذ عام 2002.

وتمكن الجيش التركي الذي يرى نفسه الضامن لمبادىء تركيا العلمانية من الاطاحة بثلاث حكومات سابقة في الأعوام 1960 و1971 و1980.

وتعرض اردوغان لانقلاب فاشل في 15 تموز/يوليو 2016 شارك فيها عناصر من الجيش وألقت ادارته بمسؤوليتها على الداعية الاسلامي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، الا ان الاخير ينفي هذا الاتهام بشدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب