محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو في واشنطن في 21 اذار/مارس 2017

(afp_tickers)

دعا وزير الخارجية التركي الخميس الى رحيل المنسق الاميركي للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا بريت ماكغورك واتهمه بدعم المقاتلين الاكراد في سوريا والانفصاليين الأكراد على الأراضي التركية.

وصرح مولود تشاوش أوغلو في مقابلة مع شبكة "ان تي في" الخاصة "سيكون من الجيد لو تم استبداله"، مضيفا ان ماكغورك "يدعم بوضوح" مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا وانفصاليي حزب العمال الكردستاني في تركيا، وهما مجموعتان تعتبرهما انقرة "ارهابيتين".

وتأتي تصريحات الوزير التركي بعد لقاء الثلاثاء في واشنطن بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب اردوغان تعهدا خلاله تعزيز "الشراكة الاستراتيجية" و"العلاقات الاستثنائية" بينهما.

الا ان اللقاء تم في أجواء من التوتر بعد ان أعلنت واشنطن الاسبوع الماضي تسليم أسلحة الى وحدات حماية الشعب الكردية لتسريع دحر تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا اعتبارا من الاسبوع المقبل.

تعتبر واشنطن قوات سوريا الديموقراطية وهو تحالف كردي عربي حليفها الاكثر فعالية ميدانيا ضد الجهاديين في سوريا.

في المقابل، ترى تركيا في هؤلاء المقاتلين امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا داميا داخل تركيا منذ العام 1984. وتخشى من وصول الأسلحة اليه وان يستخدمها ضدها في نهاية المطاف.

وكان اردوغان حث ادارة ترامب على العودة "دونما ابطاء" عن قرار تسليم الاسلحة.

وصرح اردوغان على متن طائرة تعيده من واشنطن أمام صحافيين انه وفي حال شنت وحدات حماية الشعب الكردية هجوما ضد تركيا فستتحرك انقرة "دون استشارة احد"، بحسب ما نقلت صحيفة "حرييت".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب