محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التنفيذي الافغاني عبدالله عبدالله يتحدث مع رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم عقب مؤتمر صحافي في كابول بتاريخ 8 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

بدأت تركيا الأحد ترحيل مئات المهاجرين الافغان على متن رحلات خاصة إلى بلدهم في عملية واسعة بعدما دخلها الآلاف بشكل غير شرعي خلال الأسابيع الأخيرة.

وفي وقت باكر من صباح الأحد، استقل 227 مهاجرا افغانيا رحلة مستأجرة متوجهة من ارضروم في شمال شرق تركيا إلى كابول، وفق ما أعلنت وكالة "دوغان" الإخبارية.

وأفادت أنه سيتم ترحيل 691 مهاجرا افغانيا هذا الأسبوع حيث يتوقع أن تتوجه رحلتان من ارضروم إلى كابول في وقت لاحق. ووفرت شركة طيران افغانية الرحلتين.

وذكرت وكالة "دوغان" نقلا عن مسؤولين من الهجرة في ارضروم أن تركيا تخطط لترحيل جميع المهاجرين الافغان في ارضروم البالغ عددهم 3000.

وفي كابول، نفى مسؤولون بأنه يتم ترحيل اللاجئين مصرين على أنهم يعودون إلى وطنهم الأم بناء على رغبتهم.

وقال الناطق باسم وزارة اللاجئين وعمليات الإعادة إلى الوطن الافغانية اسلام الدين جرات إن "عددا من اللاجئين الافغان يعودون إلى البلاد بناء على رغبتهم".

وأضاف "أراد هؤلاء استخدام تركيا كنقطة عبور إلى دول أخرى. لكن لدى فشلهم في ذلك، عادوا".

شكلت تركيا ممرا رئيسيا للمهاجرين القادمين من افغانستان وغيرها من الدول التي تعاني من أزمات الساعين إلى العبور من آسيا إلى أوروبا بحثا عن حياة أفضل أو هربا من الحروب والاضطرابات في بلدانهم.

وعبر أكثر من مليون مهاجر ولاجئ إلى أوروبا معظمهم من خلال تركيا في 2015، ما دفع الاتحاد الأوروبي إلى ابرام اتفاق مع أنقرة للحد من الهجرة عام 2016. وتدفق المهاجرون بشكل كبير إلى تركيا من افغانستان التي تمزقها النزاعات خلال الأسابيع الأخيرة حيث ذكرت تقارير أن نحو 18 ألف شخص دخلوا البلاد بشكل غير شرعي خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

ويعتقد أن المهاجرين الافغان عبروا من ايران إلى محافظة وان في شرق تركيا قبل أن ينتقلوا إلى ارضروم.

وتتزامن عمليات الترحيل مع زيارة أجراها رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إلى كابول لاجراء محادثات مع القادة الافغان. والتقى الأحد الرئيس التنفيذي الافغاني عبدالله عبدالله.

ونقلت وسائل إعلام تركية رسمية عن يلدريم قوله في مؤتمر صحافي مشترك مع عبدالله في كابول إن أنقرة ممتنة لتعاون افغانستان في هذا الملف مشيرا إلى "عدم وجود مشكلة" في ما يتعلق بهذه المسألة.

لكن المحطات التلفزيونية التركية أجرت مقابلات مع بعض المهاجرين الذين سيتم ترحيلهم حيث تحدث كثير منهم اللغة التركية بطلاقة وأصروا أنهم سيحاولون العودة إلى تركيا.

وأكدت امرأة لمحطة "سي ان ان تورك" أنها ستحاول العودة "بالطبع" مشيرة إلى "عدم وجود فرص عمل وانعدام الأمن" في افغانستان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب