رحّبت تركيا السبت بالتصريحات الأخيرة لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي قال إن من حق أنقرة الدفاع عن نفسها في مواجهة "الإرهابيين" بعد انسحاب الولايات المتحدة من سوريا.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو في خطاب ألقاه في محافظة أنطاليا في جنوب تركيا "نعتبر تصريحاته حول إزالة العناصر التي تثير قلق تركيا صائبة".

وتحادث تشاوش أوغلو السبت مع نظيره الأميركي مايك بومبيو الذي يزور أبوظبي في إطار جولة إقليمية، وبحث معه "الخطوات الواجب اتّخاذها" في سوريا.

ويأتي ذلك بعد توترات بين الولايات المتحدة وتركيا حول مصير حلفاء واشنطن السوريين الأكراد الذين يقاتلون، بدعم أميركي، تنظيم الدولة الإسلامية.

وجاءت تصريحات تشاوش أوغلو بعيد إعلان بومبيو أن الولايات المتحدة تعترف بـ"حق الشعب التركي و(الرئيس التركي رجب طيب) إردوغان بالدفاع عن بلدهما بوجه الإرهابيين"، قبل أن يضيف مستطردا "لكننا نعلم أيضا بأن هؤلاء الذين قاتلوا معنا طوال هذا الوقت يستحقون بدورهم الحماية".

وكانت تركيا نفت أن يكون قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب قواته مشروطا بضمان سلامة وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من الولايات المتحدة.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية فرعا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يخوض منذ عقود تمرّدا في جنوب شرق تركيا.

في المقابل تعتبر واشنطن الوحدات الكردية العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وكان مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي جون بولتون زار تركيا هذا الأسبوع لكن لقاءه مع المسؤولين الأتراك في أنقرة شابه التوتر.

وكرر تشاوش أوغلو "رفض وإدانة" تصريحات بولتون حول الانسحاب المشروط، وقال إنه على الرغم من التصريحات المختلفة الصادرة من واشنطن، إلا أن من يحاور الرئيس التركي هو ترامب.

وجدد تهديد بلاده بشن هجوم للقضاء على المقاتلين الأكراد في سوريا.

وقال وزير الخارجية التركي "سنقوم بكل ما يقتضيه الأمر لإزالة الإرهاب من على حدودنا"، مضيفا "لا يشّككن أحد في ذلك".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك