Navigation

تركيا تعتبر استفتاء كردستان العراق تهديدا مباشرا لامنها القومي وتدرس "كل الخيارات"

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان متحدثا من على منبر الجمعية العامة للامم المتحدة (صورة ارشيفية) afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 22 سبتمبر 2017 - 17:34 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

وجهت الحكومة التركية الجمعة "نداء اخيرا" الى سلطات اقليم كردستان العراق لالغاء الاستفتاء على الاستقلال الذي تعتبره انقرة "غير شرعي"، وشددت على انها تنظر في "جميع الخيارات" اذا ما حصل الاستفتاء.

واكد مجلس الامن القومي التركي ان هذا الاستفتاء "غير قانوني وغير مقبول" و"يهدد مباشرة الامن القومي التركي".

وقال مجلس الامن القومي في بيان صدر في ختام اجتماع برئاسة الرئيس رجب طيب اردوغان انه يحض حكومة الاقليم الكردي الواقع في شمال العراق على "العدول عن هذا القرار طالما ان الوقت ما زال متاحا لذلك".

اضاف المجلس ان المضي في هذا الاستفتاء "خطأ فادح" من شأنه ان "يهدد مباشرة الامن القومي التركي".

كما حذر المجلس من "التداعيات الخطرة" للاستفتاء على المنطقة باسرها.

وكان اردوغان طالب الثلاثاء من على منبر الامم المتحدة اكراد العراق بالغاء الاستفتاء محذرا من تداعيات قد تنجم عن المضي فيه.

وفي ما يشبه التحذير غير المعلن بدأت القوات المسلحة التركية الاثنين مناورات عسكرية على الحدود العراقية بمشاركة مئة آلية بينها دبابات.

وكررت تركيا مرارا معارضتها للاستفتاء محذرة من انه "سيكون له ثمن".

وقال بكير بوزداغ المتحدث باسم الحكومة التركية ليل الجمعة السبت بعد اجتماع لمجلس الوزراء في اعقاب اجتماع مجلس الامن القومي ان الاستفتاء "يهدد امن تركيا القومي بشكل مباشر".

اضاف بوزداغ انه خلال اجتماع الحكومة "وضعنا كل الخيارات على الطاولة، ودرسناها واحدة تلو الاخرى" من دون ان يعطي تفاصيل اضافية.

وتابع خلال مؤتمر صحافي بانقرة ان تركيا توجه "نداء نهائيا لحكومة اقليم كردستان العراق: اظهروا عقلانية والغوا هذا الاستفتاء".

وشدد بوزداغ على ان "تركيا لا تريد ان يتم تأجيل الاستفتاء الى وقت لاحق (...) يجب ان يتم الغاؤه بشكل لا رجعة فيه".

تخشى انقرة ان يعزز حصول اكراد العراق على استقلالهم طموحات الاقلية الكردية التركية التي تمثل ربع السكان في تركيا البالغ عددهم 80 مليونا.

في المقابل، يرى الاكراد انهم اكبر قومية حرمت من دولة في العالم بعد ان ظلوا مشرذمين بين ايران والعراق وتركيا وسوريا اثر انهيار الامبراطورية العثمانية بعد الحرب العالمية الاولى.

ويوجد العدد الاكبر منهم في تركيا حيث يخوض حزب العمال الكردستاني الانفصالي حركة تمرد سعت اساسا الى اقامة دولة كردية منذ 1984.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.