محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شرطيون أتراك يحملون نعش زميلهم سينان اكار في اسطنبول في 14 اب/اغسطس غداه تعرضه للطعن حتى الموت قرب مركز للشرطة باسطنبول بيد شخص يُشتبه بانتمائه لتنظيم الدولة الاسلامية.

(afp_tickers)

اعتقلت السلطات التركية في اسطنبول رجلا بلجيكيا قضى وقتا في سوريا وهو متهم بالتخطيط لهجوم كبير، حسب ما أعلنت وكالة أنباء الاناضول الحكومية الثلاثاء.

واعتقل الرجل الذي تم تعريفه باسم "ام ايه" في حي الفاتح في اسطنبول، بحسب وكالة الاناضول التي أوضحت أنه سافر إلى سوريا مع زوجته واطفاله منذ ثلاث سنوات للانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية.

وذكر صحيفة "حرييت" التركية أن الرجل مشتبه بكونه منسّقًا يعمل على ضم الجهاديين الناطقين بالفرنسية للتنظيم الجهادي المتطرف، وكذلك بالتخطيط لهجمات جهادية في اوروبا.

وأشارت إلى أن الشخص الموقوف كان هدفا لعمليات بحث وتعقب دولية.

وياتي هذا التوقيف بعد أن طُعن شرطي حتى الموت الاحد قرب مركز للشرطة باسطنبول بيد شخص يُشتبه بانتمائه لتنظيم الدولة الاسلامية.

وكان المهاجم قبلَ تنفيذه لعملية الطعن محتجزا داخل سيارة للشرطة التي كانت تنقله الى مركز تابع لها عندما حصلت الوقائع.

وأشاد قادة الضابط القتيل بشجاعته، مشيرين إلى أنه ساعد في منع "هجوم خطير جدا".

وتعرضت تركيا العام 2016 لسلسلة هجمات أدت إلى مقتل مئات الأشخاص.

ووجهت أصابع الاتهام في تلك الهجمات إلى تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على مساحات واسعة من سوريا والعراق المجاورتين، وكذلك إلى حزب العمال الكردستاني المحظور الذي يخوض تمردا ضد السلطات التركية منذ أكثر من ثلاثة عقود.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب