محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المستشار السابق للامن القومي الاميركي مايكل فلين

(afp_tickers)

نددت سفارة تركيا في واشنطن السبت بالادعاءات بان أنقرة عرضت ملايين الدولارات على واشنطن مقابل تسليمها الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه بتدبير محاولة انقلاب 2016، ووصفت هذه الادعاءات بالـ"سخيفة".

وقالت السفارة في بيان نشر على تويتر "ان كافة المزاعم التي اشارت الى لجوء تركيا الى وسائل خارج دولة القانون لتسليمها (غولن)، مغلوطة وسخيفة ولا اساس لها".

وتتهم انقرة الداعية فتح الله غولن بانه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب التي جرت ليل 15-16 تموز/يوليو 2016 والتي قتل فيها الى منفذي الانقلاب قرابة 250 شخصا، وجرح الآلاف.

وينفي غولن المقيم في الولايات المتحدة منذ 1999 اي دور له في محاولة الانقلاب. ولم ترد واشنطن على طلبات انقرة تسليمها الداعية.

واوردت قناة "ان بي سي" الاميركية وصحيفة "وول ستريت جورنال" الجمعة ان المدعي الخاص روبرت مولر يحقق في اجتماع بين المستشار السابق للامن القومي الاميركي مايكل فلين ونجله ومسؤولين كبار في الحكومة التركية عقد في الفترة الفاصلة بين فوز دونالد ترامب بالرئاسة في 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 وتوليه مهامه في 20 كانون الثاني/يناير 2017.

وبحسب القناة فان الاجتماع عقد في كانون الاول/ديسمبر 2016 في ناد راق في نيويورك. وعرض خلاله الاتراك على فلين "15 مليون دولار كحد أقصى لتسليم فتح الله غولن الى الحكومة التركية".

وتطرق النقاش الى تفاصيل حول كيفية نقل غولن سرا بواسطة طائرة خاصة الى سجن جزيرة إمرالي التركية حيث يسجن زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان.

وتم ايضا التطرق في الاجتماع الى المساعدة في الافراج عن رجل الاعمال التركي الايراني رضا زراب المتهم مع تسعة اشخاص آخرين في الولايات المتحدة بانتهاك الحظر المالي المفروض على ايران.

وقالت الصحيفة الاميركية انه لم يتضح الى اي مدى كان الاقتراح ساريا كما اوردت انه ليس هنالك اي اشارة الى دفع اي مبلغ.

وفي مقابلة مع شبكة "سي ان ان" الاخبارية الاميركية حول هذه المسألة بثت الاحد قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم "نحن لا نتناقش مع مايكل فلين بل مع الحكومة الاميركية". واكد يلديريم ان "احدا" لم يقدم ضمانات لتركيا بشأن عملية الترحيل هذه.

واكد محامو فلين ان المعلومات الصحافية "خاطئة". وقالوا في بيان ان هذه الاتهامات "التي تتراوح بين الخطف والفساد" تشكل "اساءة" و"تلحق ضررا" بموكلهم الذي ينفي الضلوع في اي عمل من هذا النوع.

من جهته أكد يلديريم الذي يجري هذا الاسبوع زيارة الى الولايات المتحدة ان المحادثات بين وزارتي العدل في البلدين مستمرة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اقترح مؤخرا على الولايات المتحدة تسليم غولن، المقيم في بنسلفانيا، مقابل الافراج عن قس أميركي محتجز في تركيا.

وتشهد العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا، الدولتين المنضويتين في حلف شمال الاطلسي، توترا كبيرا منذ الانقلاب الفاشل.

وجاءت زيارة يلديريم غداة معاودة البلدين اصدار تأشيرات السفر والتي كانت علقت قرابة شهر على اثر توقيف السلطات التركية لموظف تركي يعمل في القنصلية الاميركية في اسطنبول بتهمة الارتباط بغولن.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب