محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يحيي انصاره في تجمع لرفض محاولة الانقلاب الفاشلة، في اسطنبول 7 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

قررت السلطات التركية وقف اكثر من 2500 موظف اضافي في جهاز الشؤون الدينية عن العمل الثلاثاء في اطار حملة القمع التي تلت المحاولة الانقلابية الفاشلة الشهر الماضي التي القيت مسؤوليتها على الداعية فتح الله غولن.

وقالت مديرية الشؤون الدينية "ديانات" في بيان انه تم وقف 2560 شخصا عن العمل، ليصل اجمالي من اقيلوا الى 3672 منذ 15 تموز/يوليو.

وانشأت مديرية "ديانات" التابعة لمكتب رئيس الوزراء، في العام 1924 لتولي الشؤون الدينية في تركيا التي تتبع رسميا النهج العلماني.

وتزيد ميزانية هذه المديرية عن ميزانية العديد من الوزارات وبينها وزارة الصحة، وتشرف على اكثر من 80 الف مسجد في البلد الذي يدين غالبية سكانه بالاسلام.

ويتبع للمديرية 100 الف موظف بينهم عدد من الائمة، الا ان المديرية لم تكشف تفاصيل عن الاشخاص الذين اوقفوا عن العمل.

وافاد البيان ان "لجان شكلت لهذا الغرض (لتعقب اتباع غولن) وتواصل عملها بشكل جاد".

وتتهم انقرة غولن بتدبير الانقلاب للاطاحة بالرئيس رجب طيب اردوغان.

ومنذ المحاولة الانقلابية جرت اقالة عشرات الالاف من الجيش والقضاء والقطاع الحكومي والتعليم للاشتباه بعلاقتهم بحركة غولن.

وصرح وزير العدل بكر بوزداغ الثلاثاء ان نحو 16 الف شخص اعتقلوا بانتظار محاكمتهم، بينما لا يزال ستة الاف شخص قيد الاحتجاز بانتظار مثولهم امام جلسات محكمة اولية.

وصرح رئيس الوزراء بن علي يلدريم انه سيتم تعيين 25 الف مدرس وضابط شرطة جدد بعد حملة التطهير لسد الفراغ في المؤسسات الحكومية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب