محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لوحة تكريمية للسفير اندري كارلوف في الذكرى الاولى لاغتياله، الثلاثاء 19 كانون الاول/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

أوقفت تركيا منظم معرض للصور في أنقرة قتل خلاله السفير الروسي أندري كارلوف في كانون الأول/ديسمبر 2016، على ما أفادت وسائل الإعلام الرسمية.

وأمر قاض في أنقرة بوضع مصطفى تيمور أوزكان قيد التوقيف الاحترازي لمشاركته عمدا في جريمة قتل، بحسب وكالة الأناضول الرسمية.

وسبق أن أوقف أوزكان الذي نظم معرض صور لمشاهد طبيعية روسية في صالة عرض في حي جنقايا الراقي، في كانون الثاني/يناير غير أنه أطلق سراحه لاحقا.

قتل السفير الروسي في أنقرة أندري كارلوف (62 عاما)، الدبلوماسي المخضرم من العهد السوفياتي، في 19 كانون الأول/ديسمبر 2016 بتسع رصاصات أطلقها عليه من مسافة قريبة جدا شرطي في الـ22 من العمر يدعى مولود ميرت التينتاش كان خارج الخدمة في ذلك اليوم، خلال افتتاح المعرض.

وقتل المهاجم برصاص عناصر من قوات الأمن وقد هتف عند اطلاق النار "الله اكبر" و"لا تنسوا حلب" التي كانت القوات السورية في ذلك الحين بصدد استعادتها بالكامل بدعم من الطيران الروسي.

واتهم الرئيس التركي على الفور شبكة الداعية الاسلامي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، العدو اللدود لرجب طيب إردوغان الذي يتهمه أيضا بتدبير محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو 2016.

واعتقلت تركيا خمسة مشتبه بهم في مخطط الاغتيال قالت انهم مرتبطون بمنظمة غولن، وبينهم خير الدين ايدنباش، مدير شركة اعلام انتجت برنامجا لتلفزيون "تي آر تي آفاز" القناة التلفزيونية الرسمية التركية للقوقاز، والضابط السابق في الشرطة رمضان يوجيل.

ونددت كلا موسكو وأنقرة بعملية الاغتيال باعتبارها "استفزازا" يهدف إلى تقويض التقارب في العلاقات بين البلدين بعد أزمة خطيرة نجمت عن إسقاط الطيران التركي طائرة حربية روسية فوق الحدود السورية في تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وتقف تركيا وروسيا على طرفي نقيض من النزاع في سوريا. ففيما تدعم موسكو حكومة الرئيس بشار الاسد تؤيد أنقرة فصائل مقاتلة.

غير أن الدولتين تقودان محادثات سلام سورية في آستانا ووافقتا على إقامة مناطق آمنة فيها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب