أ ف ب عربي ودولي

دانييل فان دي لانوت، والدة المصور الفرنسي ماتياس دوباردون المعتقل في تركيا تقف مع الامين العام لمراسلون بلا حدود كريستوف دولوار امام مركز الاحتجاز في غازي عنتاب حيث يعتقل ابنها

(afp_tickers)

أعلنت منظمة "مراسلون بلا حدود" الجمعة ان المصور الصحافي الفرنسي ماتياس دوباردون الذي تحتجزه منذ شهر السلطات في جنوب شرق تركيا حيث كان يصور تحقيقا هو الآن في طريقه الى اسطنبول تمهيدا لترحيله الى فرنسا مساء.

وقال الامين العام للمنظمة في تركيا كريستوف دولوار لوكالة فرانس برس ان "اجراءات ترحيل ماتياس دوباردون جارية. انه الآن على متن طائرة تقله من غازي عنتاب الى اسطنبول ومن المقرر ان يعود الى فرنسا هذا المساء".

ويأتي ترحيل الصحافي غداة زيارة قامت بها والدته الى سجنه في غازي عنتاب حيث امضى طيلة فترة احتجازه.

وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون طلب في 3 حزيران/يونيو الجاري من نظيره التركي رجب طيب اردوغان العمل على عودة دوباردون ب"اسرع وقت ممكن" الى فرنسا.

وفي التاسع من الشهر نفسه طالب محامو دوباردون بتدخل المفوض الأوروبي لحقوق الإنسان نيلس مويزنيكس لوضع حد لـ"الاعتقال الاعتباطي" للصحافي.

وماتياس دوباردون مصور صحافي مستقل يبلغ من العمر 36 عاما ويقيم في تركيا منذ خمس سنوات، واعتقل في 8 ايار/مايو في محافظة باتمان في جنوب شرق البلاد حيث كان يصور تحقيقا لحساب مجلة ناشونال جيوغرافيك.

وبعد اعتقاله نقل الى غازي عنتاب حيث ظل قيد الاحتجاز رغم صدور قرار بترحيله في 11 ايار/مايو.

واعتقلته السلطات التركية بشبهة بث "دعاية ارهابية" لانه نشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورا التقطها اثناء اعداده تحقيقا عن حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره انقره ارهابيا.

واضرب عن الطعام بين الحادي والعشرين والسابع والعشرين من ايار/مايو احتجاجا على اعتقاله، بحسب ما افادت في حينه منظمة "مراسلون بلا حدود".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي