محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دبابة تركية تقصف مواقع في سوريا من كيليس الحدودية في 16 شباط/فبراير 2016

(afp_tickers)

ابدت تركيا الثلاثاء استعدادها لتقديم دعم كامل لعملية تهدف الى طرد تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة جرابلس السورية قرب الحدود التركية، فيما يستعد مقاتلون سوريون معارضون تدعمهم انقرة للهجوم على هذه المدينة من الاراضي التركية.

ومساء الثلاثاء، امرت تركيا سكان مدينة كركميش الصغيرة التي تقع قبالة جرابلس باخلائها "لدواع امنية". وكانت المدينة تعرضت صباحا لسقوط قذائف هاون.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو في مؤتمر صحافي "لا نريد داعش (تنظيم الدولة الاسلامية) في العراق ولا في سوريا. سنقدم كل اشكال الدعم الى العملية (الهادفة الى طرد الجهاديين) من جرابلس".

وكانت المدفعية التركية قصفت الثلاثاء مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في جرابلس ردا على سقوط صواريخ وقذائف هاون مصدرها سوريا في اراضيها وخصوصا في كركميش ومدينة كيليس الحدودية التركية (غرب).

ياتي هذا القصف فيما يحتشد مئات من عناصر الفصائل المقاتلة المدعومة من انقرة على الجانب التركي من الحدود تحضيرا لهجوم لطرد تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة جرابلس السورية، اخر المعابر الواقعة تحت سيطرة الجهاديين في المنطقة الحدودية مع تركيا، وفق مصادر معارضة والمرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مسؤول تركي ان هذه العملية ناجمة عن رغبة تركيا في منع القوات الكردية من السيطرة على البلدة "وفتح ممر للمسلحين المعارضين المعتدلين".

وصرح مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان "القصف التركي على شمال سوريا هدفه منع تقدم القوات المدعومة من الاكراد (قوات سوريا الديموقراطية) باتجاه جرابلس" لافتا الى ان القصف تركز الى جانب جرابلس "على المنطقة الفاصلة بين منبج وجرابلس".

وقوات سوريا الديموقراطية هي تحالف لفصائل من العرب والاكراد يقاتل تنظيم الدولة الاسلامية.

وكانت المدفعية التركية قصفت مساء الاثنين مواقع لحزب الاتحاد الديموقراطي الكردي وتنظيم الدولة الاسلامية في جرابلس ومحيطها.

وتعتبر تركيا تنظيم الدولة الاسلامية والوحدات الكردية منظمات ارهابية وتحاربها وهي بذلك على خلاف مع حليفها الاميركي حول الاكراد، حلفاء واشنطن في الحملة ضد الجهاديين في سوريا.

من جهة اخرى، و"بعد ساعات على اعلان الوية منضوية في قوات سوريا الديموقراطية تشكيل مجلس جرابلس العسكري، تعرض قائد المجلس عبد الستار الجادر للاغتيال على يد مسلحين مجهولين"، وفق ما افاد المرصد ومصدر في قوات سوريا الديموقراطية.

واتهم المصدر "عملاء المخابرات التركية بالوقوف وراء عملية الاغتيال في محاولة لعرقلة عملية تحرير مدينة جرابلس".

من جهة اخرى، استقبلت انقرة الثلاثاء وفي اطار حملة مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية، رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب