محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سوريون يدفنون ضحايا هجوم خان شيخون، الاربعاء 5 نيسان/ابريل 2017 في البلدة الواقعة بمحافظة ادلب شمال شرق سوريا

(afp_tickers)

أعلنت تركيا الخميس ان تشريح جثث ثلاثة سوريين قتلوا في الهجوم على مدينة خان شيخون في محافظة ادلب بشمال غرب سوريا أكد انه تم استخدام أسلحة كيميائية من قبل نظام الرئيس السوري بشار الاسد، بحسب الاعلام الرسمي.

ونقلت وكالة أنباء الاناضول الرسمية عن وزير العدل التركي بكر بوزداغ قوله إنه "تم تشريح ثلاث جثث لاشخاص نقلوا من ادلب. ونتائج التشريح اكدت استخدام أسلحة كيميائية".

وأضاف "التحقيق العلمي يؤكد ايضا ان نظام الاسد استخدم أسلحة كيميائية" بدون اعطاء المزيد من التفاصيل.

وقتل 86 شخصا على الاقل بينهم 30 طفلا في غارة الثلاثاء على مدينة خان شيخون في محافظة ادلب.

وتحدث الاطباء عن اعراض هجوم كيميائي.

وأفادت وكالة دوغان التركية الخميس أن نحو 60 سوريا أصيبوا بالهجوم أحضروا إلى تركيا لتلقي العلاج حيث توفي ثلاثة منهم في المستشفى.

وقال بوزداغ انه تم تشريح الجثث الثلاث في اضنه بمشاركة اطباء شرعيين اتراك وممثلين عن منظمة الصحة العالمية ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية.

إلا أن منظمة الصحة العالمية نفت مشاركتها في التشريح حيث أوضحت أن مهامها لا تتضمن عمليات تشريح.

وصرح المتحدث باسمها طارق يساريفيتش لوكالة فرانس برس في جنيف "تواجد شخص يعمل لدى منظمة الصحة العالمية في الوقت الذي تم فيه تشريح الجثث إلا أنه لم يكن لديه أي دور في التشريح أو التحقيق."

وأكد أن المنظمة التابعة للأمم المتحدة لم تأخذ أي عينات، وهو ما يتنافى مع تصريحات المدعي العام في اضنه الذي أفاد أنه تم ارسال "عينات" إلى منظمة الصحة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية.

ولكن وكالة انباء الاناضول أفادت من ناحيتها ان عمليات التشريح استمرت حوالى ثلاث ساعات وسجلتها الكاميرات فيما قامت السلطات التركية ووفد منظمة الصحة العالمية بجمع عينات.

واتهمت تركيا ودول أخرى بينها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا نظام الرئيس السوري بشار الاسد بالوقوف وراء هذا الهجوم.

والاربعاء اتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الرئيس السوري بهذا الهجوم الذي اثار موجة استنكار عالمية واصفا اياه ب"القاتل".

ولكن موسكو حليفة النظام السوري أشارت الاربعاء إلى ان الطيران السوري قصف "مستودعا" لمسلحي المعارضة يتضمن "موادا سامة".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب