محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دبابات تركية في كركميش على الحدود التركية السورية في 25 آب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

اعلن وزير الدفاع التركي فكري ايشيك الخميس ان تركيا "لها كل الحق في التدخل" في حال لم تنسحب الوحدات الكردية سريعا الى شرق الفرات، بعيدا عن الحدود التركية السورية.

وقال ايشيك في هذه التصريحات لشبكة "ان تي في" انه "في الوقت الحالي، لم ينسحبوا ونتابع بانتباه كبير هذه العملية. هذا الانسحاب مهم بالنسبة الينا".

وتأتي تصريحات وزير الدفاع التركي في اليوم الثاني لهجوم شنته فصائل المعارضة السورية المدعومة من انقرة بدعم من الجيش التركي وادى الى طرد تنظيم الدولة الاسلامية من بلدة جرابلس الحدودية (شمال).

وجاءت هذه العملية في اطار تصميم انقرة على منع سيطرة القوات الكردية على هذه البلدة و"فتح ممر للمعارضين المعتدلين"، كما قال مسؤول تركي.

وكانت قوات سوريا الديموقراطية شنت في 14 آب/اغسطس معركة الباب، اهم معقل لتنظيم الدولة الاسلامية في محافظة حلب. واذا تمكن مقاتلوها من السيطرة على هذه المدينة، فسيتمكن الاكراد من ضمان اتصال الاراضي الخاضعة لسيطرتهم من عفرين الى مناطقهم في شمال شرق تركيا.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس نقلا عن مصادر على الارض ان "قسما من قوات سوريا الديموقراطية انسحب نحو شرق نهر الفرات".

واضاف ان "الاكراد لن يتخلوا عن حلمهم (الربط بين مناطق حكمهم الذاتي) على الرغم من الضغوط الدولية".

وتعتبر انقرة تنظيم الدولة الاسلامية ووحدات سوريا الديموقراطية منظمتين ارهابيتين وتحاربهما في حين يدعم حليفها الاميركي، رغم رفض الاتراك، الاكراد الذين تمكنوا من دحر الجهاديين ميدانيا في سوريا.

وتنظر انقرة بقلق الى كل محاولة من الاكراد السوريين لاقامة منطقة حكم ذاتي على طول حدودها مع سوريا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب