محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دمار في مسجد امام الزمان في كابول السبت 21 تشرين الاول/اكتوبر 2017 غداة هجوم انتحاري

(afp_tickers)

اوردت الامم المتحدة الثلاثاء ان عدد الهجمات لاسباب دينية ازداد في شكل كبير في افغانستان خلال العامين الاخيرين واستهدف خصوصا الاقلية الشيعية، وذلك قبل بضعة ايام من احياء ذكرى اربعين الامام الحسين.

وقالت بعثة الامم المتحدة للمساعدة في افغانستان في تقرير انه تم احصاء نحو 51 حادثا منذ كانون الثاني/يناير 2016 خلفت 273 قتيلا و577 جريحا، وهي حصيلة اكبر بنحو مرتين من مجموع الهجمات التي سجلت في الاعوام السبعة السابقة.

وتتخذ هذه الهجمات اشكالا مختلفة من اعتداءات على مساجد او مصلين الى اغتيالات محددة الى عمليات خطف الى تهديد مسؤولين دينيين.

واضافت البعثة الاممية ان "الوحشية غير الاخلاقية لهذه الهجمات تعكسها الحصيلة البشرية المتنامية".

ويأتي هذا التقرير قبل ايام من احياء الشيعة ذكرى اربعين الامام الحسين.

وفي الاعوام الاخيرة، استهدفت هذه الشعائر باعتداءات في افغانستان. والعام الفائت، انفجرت سيارة مفخخة امام مسجد شيعي في غرب كابول مخلفة 24 قتيلا و42 جريحا.

ودعت الامم المتحدة الحكومة الافغانية الى اتخاذ "اجراءات اضافية لحماية جميع الافغان الذين يمارسون حرية الدين والمعتقد وخصوصا من تستهدفهم الهجمات الطائفية".

ونبهت الى ان الهجمات على الشيعة ومساجدهم "قد تتواصل او تزداد اذا لم يتخذ اي اجراء".

وفي العشرين من تشرين الاول/اكتوبر، فجر انتحاري نفسه داخل مسجد شيعي في كابول ما اسفر عن 56 قتيلا و55 جريحا.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية غالبية هذه الهجمات.

ويطالب الشيعة الذين يشكلون اقلية في افغانستان منذ اشهر بحماية مساجدهم.

وفي ايلول/سبتمبر، اعلنت الحكومة خطة لتسليح اكثر من 400 مدني للدفاع عن المساجد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب