محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شرطي عراقي يتولى حاجزا عليه لافتة تدعو الى القاء القبض على عزة الدوري في كركوك في 20 كانون الثاني/يناير 2004

(afp_tickers)

نشر على الانترنت مساء السبت تسجيل صوتي منسوب الى الرجل الثاني في نظام صدام حسين عزة الدوري حيا فيه تنظيمات متطرفة على راسها "الدولة الاسلامية" و"القاعدة" داعيا الى تجاوز الخلافات ومواصلة "التحرير".

وجاء في التسجيل "حيا الله (...) بعض مجاميع انصار السنة وفي طليعة هؤلاء جميعا ابطال وفرسان القاعدة والدولة الاسلامية فلهم منا تحية خاصة ملؤها الاعتزاز والتقدير والمحبة، تحية طيبة لقياداتهم التي اصدرت العفو العام عن كل من زلت قدمه وخان نفسه والله ووطنه ثم تاب الى الله".

وحيا ايضا المتحدث الذي قدم نفسه على انه الدوري وكان يتحدث ببطء "جيش وفصائل الثورة، جيش رجال الطريقة النقشبندية، ومقاتلي الجيش الوطني الباسل، ومقاتلي القيادة العليا للجهاد والتحرير، ومقاتلي الجيش الاسلامي، ورجال كتائب ثورة العشرين الابطال، ومقاتلي جيش المجاهدين".

ودعا المتحدث "اخوتنا في الفصائل الجهادية الاسلامية ان يسموا على الطائفية والعرقية والاقليمية (...) وان يعلموا ان شعبنا الاصيل الوفي في الجنوب وفي الفرات الوسط هو الذي تصدى للعاصفة الخمينية".

وتابع "علينا ان نؤجل كل خلافاتنا مهما كان حجمها ونوعها وذلك لان هدف تحرير العراق اكبر من ذلك".

ويسيطر مسلحون ينتمون الى تنظيم "الدولة الاسلامية" الجهادي المتطرف وتنظيمات متطرفة اخرى على عدة مدن في محافظة الانبار وعلى مناطق واسعة من محافظات نينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى اثر هجوم كاسح شنوه قبل اكثر من شهر، وبدا باحتلال مدينتي الموصل مركز نينوى وتكريت مركز صلاح الدين.

وتلقى هذه التنظيمات دعما من عناصر في حزب البعث المنحل بينهم ضباط سابقون.

واعتبر المتحدث في التسجيل المنسوب الى الدوري ان "يومي تحرير نينوى وصلاح الدين من اعظم ايام تاريخ العراق والعرب بعد ايام الفتح الاسلامي".

وراى ان "نصف العراق قد تحرر وخرج من قبضة الاستعمار الصفوي البغيض"، وان "تحرير بغداد الحبيبة بات قوسين او ادنى".

وكان الدوري المتواري عن الانظار اعلن في تسجيل مصور في بداية العام 2013 دعمه للمظاهرات التي كانت تعم المدن السنية وتهدف الى اسقاط حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب