محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ارشيف للدمار اثر تفجير انتحاري في الرمادي في 17 ايلول/سبتمبر 2014

(afp_tickers)

قتل تسعة أشخاص بينهم أطفال وأصيب 11 آخرون بجروح فجر الجمعة، بعدما فجر انتحاري نفسه في منطقة البغدادي بغرب العراق، وفق ما أفاد مسؤولون.

وقال ضابط برتبة نقيب في شرطة قضاء هيت بمحافظة الأنبار إن "أربعة انتحاريين تمكنوا من التسلل فجرا إلى ناحية البغدادي (90 كم غرب الرمادي)، عبر الصحراء الشمالية الغربية".

وأضاف أن "قوة من الجيش تمكنت من قتل ثلاثة انتحاريين بعد محاصرتهم في أحد المنازل بمنطقة الشهداء وتفجير الأحزمة الناسفة التي يرتدونها".

ولفت إلى أن الانتحاري الرابع "كان مختبئا وتمكن من تفجير نفسه على القوات الأمنية والمدنيين".

وأكد الضابط ومدير ناحية البغدادي شرحبيل العبيدي مقتل ثمانية مدنيين بينهم خمسة أطفال، وجندي في الجيش، وإصابة 11 آخرين بجروح.

وتضم محافظة الانبار صحراء مترامية وتتقاسم حدودا مع ثلاث دول هي سوريا والاردن والسعودية. ولا يزال تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر على اجزاء من الصحراء منذ هجومه الكبير في حزيران/يونيو 2014.

واستعادت القوات العراقية العديد من المدن والمحافظات التي سيطر عليها التنظيم، لكنه لا يزال يسيطر على الصحراء والمدن القريبة من الحدود السورية ولديه مخابىء ومواقع يشن منها هجمات على قوات الامن العراقية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب