محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تسعة قتلى وعدد من الجرحى في تبادل لاطلاق نار بتكساس

(afp_tickers)

قتل تسعة اشخاص على الاقل واصيب اخرون بجروح في تكساس الاحد عندما تحول عراك بين عصابات من راكبي الدراجات النارية الى معركة حقيقية في موقف للسيارات، في حين القت الشرطة القبض على 170 شخصا لتورطهم المحتمل في هذه الحادثة.

واعرب ضابط في الشرطة عن استغرابه لعدم اصابة اي من رواد المطاعم القريبة بجروح خلال تبادل اطلاق النار.

وصرح السرجنت باتريك سوانتون لصحيفة واكو تريبيون "بعد 34 عاما في الخدمة، لم اشهد مسرح جريمة اكثر دموية" من هذه الحادثة.

واضاف سوانتون "كانت هناك عائلات على بعد 10 امتار... انه احد اسوأ عراك مسلح نشهده في المدينة. لقد بداوا باطلاق النار على عناصرنا".

وكتبت شرطة واكو على فيسبوك ان ايا من عناصر الامن لم يصب بجروح.

واعلنت الشرطة الاثنين انها اعتقلت 170 شخصا في واكو.

وبدا الخلاف داخل مطعم تابع لسلسلة توين بيكس التي يقصدها عدد من راكبي الدراجات النارية داخل مركز سنترال تكساس ماركتبلايس التجاري الشعبي في بلدة واكو.

وقال السرجنت باتريك سوانتون من شرطة واكو خلال مؤتمر صحافي "الاشخاص ال170 الذين اوقفوا اودعوا او سيودعون السجن في كونتية ماكليلان" على ذمة التحقيق.

واضاف "هؤلاء الاشخاص (170) متهمون ب+المشاركة في جريمة منظمة+ على علاقة بحادث تبادل اطلاق النار في توين بيكس ما يعتبر جريمة عقوبتها الاعدام (...) بسبب العدد المرتفع للضحايا في حادث واحد".

وكانت الشرطة على علم بتجمع لراكبي الدراجات النارية وتدخل عناصرها بسرعة لكن العراك بالعصي والسكاكين كان سبق وتحول الى تبادل لاطلاق النار.

وامرت السلطات باغلاق المحلات في المنطقة ونقلت الشهود والمشتبه بهم الى مكان امن بعد انتشار معلومات بان عناصر اخرين من العصابات في طريقهم الى واكو.

وشدد سوانتون على ان الشرطة اعربت عن قلقها قبل التجمع لدى سلسلة "توين بيكس" وان الحانة لم تكن متعاونة فعلا.

واشارت وسائل الاعلام المحلية الى اصابة ما لا يقل عن 18 شخصا بجروح غالبيتهم طعنا او بالرصاص.

واشار سوانتون الى ضبط اكثر من 100 قطعة سلاح من المكان.

واظهرت الصور التي عرضتها التلفزيونات استجواب عشرات المشتبه بهم الذين تم توقيفهم بينما ادخل قسم منهم الى عربات الشرطة.

وكانت الصحف اشارت في البدء الى تورط عصابتي بانديدوس وكوساكس الا ان الشرطة اكدت لاحقا ان خمس عصابات مختلفة شاركت ربما في المواجهات.

ويتميز راكبو الدراجات النارية بستراتهم الجلدية التي يضعون عليها شعار النادي الذي ينتمون اليه.

ويتورط العديد من نوادي راكبي الدراجات النارية في نشاطات جرائم منظمة كما غالبا ما يرتبطون في الولايات المتحدة بتهريب المخدرات والاسلحة.

واظهرت صور التقطتها وسائل الاعلام افرادا من عصابة كوساكس بعد اطلاق النار كما بدا بعض افراد عصابات من البيض لديهم اوشمة نازية.

وفرضت قوات الامن طوقا امنيا حول المركز التجاري.

وكتبت الشرطة على فيسبوك "تم اغلاق مركز سنترال تكساس ماركتبلايس بالكامل واذا كنتم هناك عليكم الرحيل. نكرر بعدم المجيء الى المنطقة لاسباب امنية".

واضافت الشرطة انها "تواصل اعتقال اي شخص ياتي الى المكان وبحوزته سلاح. الوقت ليس مؤات ابدا للسياحة لاننا نواجه اشخاصا في غاية الخطورة".

وواكو بلدة تقع في جنوب تكساس وعدد سكانها 129 الف نسمة. وشهدت في 1993 اقفالا لمدة 50 يوما بعد تبادل لاطلاق النار بين افراد طائفة وعناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي انتهى بحريق قتل فيه 74 شخصا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب