محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عراقيون يتجمعون في مكان تفجير سيارة مفخخة قرب جسر الشهداء في بغداد في الثلاثين من ايار/مايو2017

(afp_tickers)

قتل تسعة أشخاص بينهم أطفال في تفجير انتحاري بحزام ناسف مساء الثلاثاء استهدف مدنيين في وسط بلدة هيت بغرب العراق، وفق ما أفادت مصادر رسمية الأربعاء.

وقال ضابط برتبة مقدم في شرطة الأنبار لوكالة فرانس برس "استهدف انتحاري يرتدي حزاما ناسفا تجمعا لأطفال وفتيان وسط قضاء هيت" غرب مدينة الرمادي (100 كلم غرب بغداد).

وأكد رئيس مجلس قضاء هيت محمد المحمدي لفرانس برس الأربعاء أن حصيلة التفجير الانتحاري هي تسعة قتلى بينهم أطفال، فيما أصيبت امرأتان بجروح.

وأشار إلى أن الانتحاري "كان ملاحقا من القوات الأمنية وحاول الاختباء في أحد المنازل في منطقة الجري وسط هيت، وقام باستدعاء مجموعة من الأطفال في الشارع وفجر نفسه بهم".

وأكد مصدر طبي في مستشفى هيت "وصول تسعة جثث بينها سبعة لأشقاء سقطوا جراء التفجير"، مشيرا إلى أن "بين الضحايا ستة أطفال أعمارهم أقل من عشر سنوات".

وتشهد محافظة الأنبار، والرمادي كبرى مدنها، التي تشترك بحدود مع سوريا والأردن والسعودية، هجمات متكررة غالبا ما يعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها.

وتأتي هذه الهجمات في وقت تخوض القوات العراقية معارك ضارية لاستعادة ما تبقى من الأحياء الغربية لمدينة الموصل، المعقل الرئيس للجهاديين في العراق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب