تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تسعة مدنيين على الأقل قتلوا في الهجوم في شرق بوركينا فاسو (حصيلة جديدة)

مراسم تشييع سبعة من رجال الأمن قتلوا في انفجار هبوة يدوية الصنع في شرق بوركينا فاسو، في 31 آب/اغسطس 2018 في العاصمة واغادوغو

(afp_tickers)

أعلنت السلطات المحلية أن تسعة مدنيين على الاقل قتلوا ليل الجمعة السبت في هجوم على منطقتين في شرق بوركينا فاسو حيث ينشط جهاديون منذ عدة أشهر.

وبوركينا فاسو البلد الفقير الواقع في منطقة الساحل والمحاذي لمالي والنيجر، بقيت لفترة طويلة في منأى عن الجماعات المسلحة الناشطة في هذه المنطقة. لكنها تواجه منذ ثلاث سنوات هجمات متكررة لجهاديين توقع مزيدا من القتلى.

وقال حاكم المنطقة في بيان "ليل الجمعة 14 إلى السبت 15 أيلول/سبتمبر 2018، وقع هجومان إرهابيان في قريتي ديابيغا (60 كلم عن باما) وكومبينبيغا (15 كلم من باما) في محافظة كومبينغا، في الشرق". وباما هي كبرى مدن هذه المحافظة.

واضاف ان هذا الهجوم المزدوج "ضد السكان ادى الى مقتل ثمانية أشخاص".

وذكر مصدر امني اتصلت به وكالة فرانس برس من واغادوغو أن "الهجوم الاول استهدف زعيما دينيا وانصاره وقتل فيه خمسة اشخاص بمن فيهم رجل الدين".

وأضاف أن الهجوم استهدف منزل المسؤول الديني الذي يضم مسجدا، وخلف ايضا ثلاثة جرحى بحسب المصدر ذاته.

وبعيد ذلك، قال مصدر أمني لفرانس برس إن "أحد الجرحى الثلاثة كانت إصابته خطيرة جدا وتوفي بعد ظهر السبت".

وأوضح مصدر أمني آخر طلب عدم كشف هويته أنه "في قرية كومبينبيغا قتل ثلاثة أشخاص هم أفراد عائلة واحدة واصيب آخران بجروح بيد مسلحين يعتقد أنهم جهاديون وصلوا على متن دراجات نارية".

ولم يستبعد المصدر أن يكون "الاعتداءان هجومين محددي الأهداف"، لكنه قال إنه "ما زال يتعين تحديد اسباب مثل هذه الافعال ضد مواطنين".

وكان سبعة من أفراد قوات الأمن في بوركينا فاسو قتلوا في منتصف آب/اغسطس في انفجار عبوة يدوية الصنع، بعد 15 يوما على مقتل ستة أشخاص في ظروف مشابهة في منطقة الشرق أيضا.

وانفجرت العبوة عند مرور آليتهم على بعد نحو ثلاثين كيلومترا عن فادا نغورما كبرى مدن منطقة الشرق، بينما كانوا متوجهين بسرعة إلى باما (100 كلم عن فادا نغورما) التي تعرض مركز الدرك فيها لهجوم شنه مسلحون.

ووعد الرئيس روش مارك كريستيان كابوريه في الثامن من أيلول/سبتمبر "بإجراءات أمنية جديدة" من أجل "القضاء على آفة الإرهاب" بعد سلسلة هجمات في الشرق أسفرت عن سقوط حوالى عشرين قتيلا خلال شهر واحد.

وشهدت العاصمة واغادوغو ثلاثة اعتداءات خلال سنتين، أسفرت عن مقتل نحو ستين شخصا. واستهدف آخر هذه الاعتداءات هيئة أركان الجيش وسفارة فرنسا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك