Navigation

تشاد سحبت جنودها من جنوب شرق نيجيريا

علم تشاد مرفرفا على عربة عسكرية بينما يستريح جنود من النيجر وتشاد في الظل في شمال نيجيريا في 25 ايار/مايو 2015 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 14 أكتوبر 2017 - 10:21 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اعلنت مصادر متطابقة الجمعة ان تشاد سحبت جنودها الذين ارسلتهم في 2016 الى جنوب شرق النيجر لتأمين الدعم، بعد هجوم دام شنته جماعة بوكو حرام واسفر عن مقتل 26 من جنود النيجر ونيجيريا.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال مصدر أمني في المنطقة، ان "الجنود التشاديين انسحبوا فعلا من منطقة ديفا".

واضاف المصدر الذي لم يحدد تاريخ بدء الانسحاب ونهايته، ان "الانسحاب حصل بطريقة تدريجية، ثم انسحب آخر الجنود التشاديين في الفترة الأخيرة".

وقال ان "الجنود النيجريين المزودين بمعدات فعالة" قد "انتشروا بأعداد كبيرة" في المنطقة و"تمركزوا حتى الان المواقع التشادية السابقة".

واوضح المصدر ان انسحاب الوحدى التشادية مرتبط "بعودة الهدوء" السائد منذ بضعة اشهر في المنطقة.

ولم يشأ حاكم منطقة ديفا محمدو لاوالي دان دانو، الذي اتصلت به هاتفيا وكالة فرانس برس، الادلاء بأي تعليق على هذا النبأ. واوضح "لا استطيع ان اقول لكم شيئا".

وفي بيان بثه التلفزيون التشادي مساء الجمعة، "نفت الحكومة التشادية المزاعم التي تحدثت عن انسحاب للقوات التشادية المتمركزة على الحدود بين تشاد والنيجر".

وفي مدينة بوسو جنوب شرق النيجر والقريبة من بحيرة تشاد، لاحظ الناس غياب الجنود التشاديين.

وبناء على طلب الرئيس النيجري محمدو يوسفو، ارسلت تشاد مئات من جنودها الى منطقة بوسو بعد هجوم دام شنته بوكو حرام واسفر عن 26 قتيلا هم 24 جنديا نيجريا وجنديان نيجيريان، واصابة 111 بجروح.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.