محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مراسم دفن ضحايا اعتداء غازي عنتاب في 21 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

اكد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو الاثنين ان الحدود التركية-السورية يجب ان "تطهر" بالكامل من تنظيم الدولة الاسلامية وذلك بعد الاعتداء الدامي الذي شهدته مدينة غازي عنتاب التركية، ونفذه، بحسب انقرة، الجهاديون.

وقال الوزير للصحافيين في انقرة "يجب تطهير حدودنا بالكامل من داعش" مضيفا "من واجبنا الطبيعي محاربة هذا التنظيم الارهابي على اراضينا كما في الخارج".

فجر فتى انتحاري نفسه السبت اثناء حفل زفاف كردي في مدينة غازي عنتاب (جنوب شرق تركيا) القريبة من الحدود السورية ما اسفر عن مقتل 54 شخصا بحسب اخر حصيلة بينهم عدد كبير من الاطفال. واثار هذا التفجير صدمة كبيرة في تركيا التي شهدت اعتداءات عدة نسبت الى الجهاديين.

وتعتقد القوات الامنية التركية ان الجهاديين نفذوا هذا الاعتداء انتقاما للهجمات التي تقوم بها الميليشيات الكردية وفصائل معارضة سورية مدعومة من انقرة في سوريا ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال تشاوش اوغلو "ان تركيا كانت دوما الهدف الاول لداعش".

ووعد بدعم "كل عملية ضد هذا التنظيم في سوريا"، وذلك في معرض رده على سؤال وجهه احد الصحافيين عما اذا كانت تركيا تدعم هجوم المعارضة المعتدلة السورية لتحرير مدينة جرابلس التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية.

وتقصف المدفعية التركية منذ ايام عدة مواقع تنظيم الدولة الاسلامية على حدودها مع سوريا.

واضاف الوزير التركي "سنحارب داعش حتى النهاية وندعم ايضا المعركة التي تخوضها الدول الاخرى ضد هذا التنظيم الارهابي".

واكد تشاوش اوغلو الذي فتحت بلاده قاعدتها الجوية في انجرليك (جنوب) امام التحالف المعادي لتنظيم الدولة الاسلامية، ان تركيا لا تسمح بهذا التنظيم على اراضيها ولهذا السبب فان رئيسها رجب طيب اردوغان هو "الهدف الاول" له.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب