محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

احد ضحايا الاعتداء الذي وقع في 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 في مدينة طوزخورماتو.

(afp_tickers)

شهد العراق خلال شهري تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر الماضيين، العدد الأقل من الضحايا المدنيين لأعمال العنف منذ خمس سنوات، بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة في بيان، تزامنا ما تواصل العليات العسكرية ضد فلول تنظيم الدولة الإسلامية.

وبحسب تقرير أعدته البعثة الأممية في العراق (يونامي)، فقد قتل 117 مدنيا وشرطيا عراقيا وأصيب 264 أخرين بجروح "جراء أعمال الإرهاب والعنف والنزاع المسلح التي وقعت في العراق" خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

وأشار التقرير إلى أن العدد الأكبر من الضحايا سجل في العاصمة بغداد (51 قتيلا)، ثم محافظة صلاح الدين (24 قتيلا)، تليها محافظة كركوك (12 قتيلا).

أما في تشرين الأول/أكتوبر، فكان عدد الضحايا 114 شخصا، في مقابل 244 جريحا.

ويعتبر هذان الشهران الأقل دموية في العراق منذ تشرين/الثاني نوفمبر 2012، فيما سجل العدد الأكبر من الضحايا في حزيران/يونيو 2014 مع مقتل 1775 شخصا.

وقال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيد يان كوبيش إن "التفجيرين اللذين وقعا في طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين وفي محافظة بغداد في تشرين الثاني/نوفمبر، واللذين تسببا في وقوع العديد من الضحايا بين المدنيين هما تذكرة فظيعة بأن الإرهابيين لا يزالون قادرين على إلحاق الأذى بالمواطنين المسالمين، وأن على السلطات اتخاذ جميع التدابير لحماية المدنيين من همجية الإرهابيين".

وبلغ عدد القتلى بفعل أعمال العنف في العراق، منذ بداية العام الحالي، 3229 شخصا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب