محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس وزراء قرغيزستان محمد غالي ابي الغازييف في بشكيك في 20 نيسان/أبريل 2018.

(afp_tickers)

أقرّ برلمان قرغيزستان الجمعة بأغلبية ساحقة الجمعة تشكيل حكومة جديدة برئاسة محمد قلي أبو الغازييف، الحليف الوثيق للرئيس سورونباي جينبيكوف الذي انتخب في تشرين الاول/اكتوبر والساعي لتوطيد دعائم حكمه في هذه الدولة الواقعة في آسيا الوسطى.

وأبو الغازييف (50 عاما) الذي كان يشغل منصب مدير ديوان الرئاسة اصبح رئيسا للوزراء بعدما حاز تأييد 114 نائبا من أصل 115. وتعتبر هذه الاكثرية الساحقة مؤشرا على نجاح الرئيس الجديد في بسط سلطته في مواجهة سلفه ألماظ بك أتانباييف الذي ما زال يتمتع بالنفوذ في البلاد على الرغم من رحيله عن السلطة.

وكان رئيس الوزراء السابق سابار عيساكوف المقرب من الرئيس السابق اتانباييف اقيل من منصبه الخميس.

والمفارقة ان اتانباييف هو الذي دعم جينبيكوف لتولي الرئاسة خلفا له، وقد ساهم هذا الدعم في فوز الاخير بالرئاسة من الدورة الاولى في تشرين الاول/اكتوبر بعد حصوله على 55% من الاصوات، لكن بعد اعتلائه كرسي الرئاسة برزت سريعا الخلافات بين الرجلين.

وشكّل انتخاب جينبيكوف أول انتقال سلمي للسطة بين رئيسين للجمهورية في هذا البلد الفقير في آسيا الوسطى والذي يعتبر في الوقت نفسه الاكثر ديموقراطية بين سائر دول هذه المنطقة التي غالبا ما تكون سنّة الحكم فيها إمساك الرئيس بالسلطة بقبضة حديدة وبقاؤه في منصبه حتى الممات.

ومنذ نالت استقلالها قبل ربع قرن شهدت قرغيزستان جولات عنف اتني عديدة اضافة الى ثورتين كانت اولاهما في 2005 وقد اطاحت برئيس البلاد والثانية في 2010 وكانت نتيجتها مماثلة للاولى واعقبها انتخاب اتانباييف في 2011.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب