محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهاجر في مخيم عشوائي للاجئين في كاليه شمال فرنسا، 24 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

قال وزير الداخلية التشيكي ميلان شوفانيتش الاحد ان بلاده لن تستقبل قبل نهاية العام 2016 اي لاجئ مقيم حاليا في تركيا وذلك بسبب اوضاع هذا البلد اثر محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف تموز/يوليو.

واكد الوزير اثناء حوار بثه التلفزيون العام "لن نستقبل احدا حتى نهاية العام" مضيفا "لا نعرف ماذا حدث تحديدا في تركيا وهل كان هناك انقلاب ام انقلاب مضاد".

وبموجب الاتفاق التركي الاوروبي يفترض ان تستقبل تشيكيا بداية من تشرين الاول/اكتوبر 80 سوريا موجودين حاليا في مخيمات لاجئين بتركيا.

واضاف الوزير "اخشى ان لا يكون تدخل تركيا لصالح الناس في سوريا انما لحل خلافها مع الاكراد".

وحذر في هذا السياق من "زعزعة استقرار تركيا".

وتابع "اذا انهار الاتفاق الاوروبي التركي يمكن ان نتوقع موجة هجرة اقل قوة هذا العام واخرى اهم بكثير في الربيع".

والعلاقات بين اوروبا وتركيا المتوترة اصلا، تدهورت بعد الانقلاب الفاشل الذي تلته عملية تطهير نفذتها السلطات التركية صدمت الاوروبيين بمدى اتساعها، وهدد الرئيس التركي رجب اردوغان بالتراجع عن اتفاق الهجرة اذا لم يضمن للاتراك الاعفاء من التاشيرة لدول الاتحاد الاوروبي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب