محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اتهم وزير الخارجية الايراني جواد ظريف السلطات السعودية الثلاثاء "بالتطرف والتعصب"  مع تصعيد التراشق الكلامي بعد استبعاد الايرانيين من اداء فريضة الحج هذه السنة.

(afp_tickers)

اتهم وزير الخارجية الايراني جواد ظريف السلطات السعودية الثلاثاء "بالتطرف والتعصب" مع تصعيد التراشق الكلامي بعد استبعاد الايرانيين من اداء فريضة الحج هذه السنة.

وكان ظريف يرد على تصريح مفتي السعودية عبد العزيز آل الشيخ الذي وصف الايرانيين بانهم "غير مسلمين".

وقال ظريف في تغريدة مساء الثلاثاء انه "لا تماثل بين اسلام الايرانيين ومعظم المسلمين من جهة والتطرف والتعصب الذي يدعو له كبير علماء الوهابية واسياد الارهاب السعودي".

يلتقي المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية علي خامنئي الاربعاء عائلات عدد من ضحايا التدافع الذي قتل فيه قرابة 2300 حاج السنة الماضية بعد ان نشر الاثنين رسالة غاضبة اتهم فيها السعودية بالتقصير في حماية الحجاج. وقتل 464 ايرانيا في التدافع.

وكتب خامنئي "لا يزال الشعب حزينا غاضبا. وبدل ان يعتذر حكام السعودية ويبدوا ندمهم ويحيلوا المقصرين المباشرين في هذه الحادثة المهولة الى القضاء، تملصوا بمنتهى الوقاحة وعدم الخجل حتى من تشكيل هيئة تقصي حقائق دولية اسلامية".

وتابع "من المؤكد والقطعي وجود تعلل وتقصير في انقاذ ارواح الجرحى (...) قتلوهم شهداء".

منع الايرانيون لاول مرة منذ ثلاثة عقود من اداء فريضة الحج في مكة لعدم اتفاق البلدين على مجريات تنظيم الحج.

ووصف خامنئي حكام السعودية بانهم "ضالون مخزيون يعتبرون بقاءهم على عرش السلطة الظالمة رهنا بالدفاع عن مستكبري العالم، والتحالف مع الصهيونية واميركا والسعي لتحقيق مطالبهم ولا يتورعون في هذا السبيل عن اية خيانة".

ورد مفتي السعودية الثلاثاء قائلا "يجب أن نفهم ان هؤلاء ليسوا مسلمين، فهم أبناء المجوس، وعداؤهم مع المسلمين أمر قديم وتحديدا مع أهل السنة والجماعة"، وفق ما نقلت عنه صحيفة "مكة" السعودية في عددها الصادر الثلاثاء.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب