محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهر في بوخارست ضد محاولة الحكومة اجراء اصلاحات قضائية تضعف الحملة ضد الفساد

(afp_tickers)

تظاهر الآلاف من مواطني رومانيا في مدن عدة للأحد الثاني على التوالي ضد اصلاحات قضائية مقترحة يقولون انها ستضعف الحملة ضد الفساد.

وبلغ عدد المتظاهرين حوالى الف شخص في العاصمة بوخارست قاموا ايضا بمهاجمة خطط الحكومة الاقتصادية "غير المترابطة".

وتوجه حشد المتظاهرين المكون بمعظمه من فئة الشباب نحو مقر الحزب الاشتراكي الديموقراطي الحاكم ووصفوا الحزب بأنه مجموعة من "اللصوص".

وقال يوليان ساندو البالغ 42 عاما والذي شارك في التظاهرة "لا يمكن ان نثق بقادة يريدون وضع القضاء تحت السيطرة السياسية".

اما كالديو دوميتريسكو الذي يملك مطعما فقد انتقد سياسات الحكومة الاقتصادية التي بحسب قوله اضعفت العملة ورفعت الاسعار.

وخرجت تظاهرات أخرى في مدن وتيميشوارا وبراشوف وكلوج في غرب رومانيا.

والاسبوع الماضي جرت تظاهرة مشابهة في بوخارست اجتذبت حوالى 12 الف متظاهر، اضافة الى تظاهرات متفرقة في اكثر من عشر مدن ضد اقتراح قانون في البرلمان يخفف صلاحيات مكتب المدعي العام لمكافحة الفساد ويمنعه من محاكمة القضاة.

وينص اقتراح القانون ايضا على ان الرئيس لا يمكنه ان يعين المدعين الكبار.

وحاولت الحكومة الرومانية في كانون الثاني/يناير الماضي تليين قوانين مكافحة الفساد ثم تراجعت تحت ضغط الشارع بعد حصول تظاهرات كبيرة كانت الأكبر في البلاد منذ انتهاء الشيوعية عام 1989.

وحذرت المفوضية الأوروبية رومانيا من محاولة اصلاح النظام القضائي بطريقة يمكن ان تضعف جهودها في مواجهة الفساد المتفشي.

انضمت رومانيا الى الاتحاد الاوروبي عام 2007، وسجلت في السنوات السابقة معدلات نمو عالية، لكن كلا من بروكسل وصندوق النقد الدولي مارسا ضغوطا على الحكومة لبذل المزيد في مجال مكافحة الفساد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب